(تحرير الشام) تهاجم للمرة الأولى مواقع (ب ي د) في عفرين
كلنا شركاء -

زيد المحمود: كلنا شركاء

شن مقاتلو هيئة تحرير الشام أمس الجمعة، وللمرة الأولى منذ الإعلان عن تشكيلها، هجوماً على مواقع لحزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د) في منطقة عفرين بريف حلب، موقعةً قتلى وجرحى في صفوف ميليشياته.

وذكرت وكالات كردية أن الهجوم الذي تركز على قرية إيسكا بناحية شيراوا في ريف عفرين أسفر عن مقتل ثنين من وحدات الاتحاد الديمقراطي وجرح خمسةٍ آخرين، كما قالت مصادر مقربةٌ من الحزب إن ثلاثة عناصر من القوات المهاجمة قُتلوا في الاشتباكات.

ونقلت وكالة “سمارت” السورية المعارضة عن مصدرٍ في “تحرير الشام” قوله، إنّ 12 عنصرا “انغماسيا” شنوا هجوما، ليلة الجمعة، على موقع لـ”الوحدات الكردية” قرب قرية أسكان ما أسفر عن مقتل وجرح 16 عنصرا للأخيرة، مقابل مقتل عنصرين لـ”تحرير الشام”.

وأوضح عضو المكتب الإعلامي في “تحرير الشام”، أحمد حماحر أن عناصرهم انسحبوا من الموقع بعد الاستيلاء على أسلحة متوسطة وذخائر، “لأن الموقع مكشوف ولا يمكن التمركز به”، بحسب الوكالة.

وأضافت مصادر محلية أن قصفاً من قبل فصائل المعارضة استهدف قريتي باصوفان وباشمرة بنفس الناحية بعشرات قذائف الهاون، ما تسبب بإصابات بين المدنيين، وخسائر كبيرة في الممتلكات، وذكرت وكالة “باسنيوز” الكردية أن العديد من سيارات الإسعاف والتعزيزات العسكرية تم سوقها إلى القرى المذكورة، التي استمرت الاشتباكات فيها.



إقرأ المزيد