لافروف يتجاهل الشعب السوري ويوكد أن "هدنة الجنوب" تراعي مصالح إسرائيل
الدرر الشامية -

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم، أن موسكو وواشنطن أخذتا مصالح إسرائيل في الاعتبار، عند إعدادهما لخطة إقامة مناطق عدم تصعيد في سوريا.

جاء ذلك ردًّا على تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي قال للصحفيين في باريس في وقت متأخر من مساء الأحد، إن "إسرائيل تعارض الاتفاق حول وقف إطلاق النار في جنوبي سوريا، الذي تم التوصل إليه بين الولايات المتحدة وروسيا، لأنه يزيد من الوجود الإيراني في هذه البلاد".

وشدَّد لافروف في مؤتمر صحفي عقده اليوم الاثنين، على أن ممثلي روسيا والولايات المتحدة عقدوا لقاءات تمهيدية مع جميع الأطراف المعنية، وخاصة إسرائيل، مؤكدًا أن موسكو تضمن احترام الاتفاق لمصالح تل أبيب، بحسب موقع "روسيا اليوم".

وأكد لافروف عدم معرفته لمضمون تصريحات نتنياهو بشأن هذا الموضوع، قائلًا: "ننطلق من أن القيادة الإسرائيلية على اطِّلاع تام بما توصلنا إليه".

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب توصل مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة مجموعة العشرين في هامبورغ، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في جنوب غربي سوريا، دخل حيز التنفيذ الأحد 9 تموز/يوليو 2017.



إقرأ المزيد