الطفلة “حلا عمار حبقة” : رصاصة طائشة في جنازة تشييع عنصر لنظام الأسد تودي بحياة طفلة في مصياف
سوريتي -
نعت وسائل إعلام موالية الطفلة “حلا عمار حبقة” من قرى مدينة مصياف بريف حماه الغربي برصاصة طائشة استقرت في رأسها أثناء تشييع عنصر لقوات الأسد سقط على جبهات القتال. وعرضت شبكة أخبار مصياف صورة للفتاة حلا ابنت الـ 9 أعوام وقد توفيت برصاصة طائشة أثناء عودتها من المدرسة برصاص المسلحين خلال تشييع جنازة عنصر لنظام الأسد قتل على جبهات القتال. وبحسب المصادر، أن حلا ابنة الجندي المفقود عمار الحسن حبقة، أحد عناصر قوات الأسد الذي فقد في مطار أبو الظهور في وقت سابق من قرية معرين الصليب الموالية التابعة لبلدة محروسة بريف حماه الغربي. وأثارت الحادثة حالة استياء وغضب بين المواليين وعلق العشرات منهم بعبارات نابته على عملية إطلاق النار بشكل عشوائي أثناء تشييع القتلى وقال أحدهم: “الله لا يوفقكن مامليتو من هالمسخرة عااساس زعلانيين عالشهداء ومبلشين قويص روحو عا ارض المعركة وفرجونا رجوليتكن ما تقعدوا تاكلوا هوى وتضيعوا مستقبل اطفالنا لازم الدولة تحد حد لها الاستهتار”. وقال أخر: “روحوا قوصوا بالجبهة ماهون يا أرانب بس ما الحق عليكن الحق على معلمينكن الي عم يعطيكون السلاح”.

إقرأ المزيد