(جيش الأحرار) يُعلن انشقاقه عن (تحرير الشام)
كلنا شركاء -

فؤاد الصافي: كلنا شركاء

أعلن “جيش الأحرار” بقيادة “أبو صالح طحان”، أحد أكبر التشكيلات العسكرية المنضوية تحت راية هيئة تحرير الشام، أمس الأربعاء 13 أيلول/سبتمبر، انفصاله عن الهيئة، بعد أيامٍ على استقالة “عبد الله المحيسني” عضو اللجنة الشرعية في الهيئة، على خلفية التسريبات الصوتية لقادةٍ في الهيئة، وجهوا فيها إهاناتٍ لشرعيي الهيئة، واصفين إياهم بـ “المرقعين”.

وأفاد بيان لمجلس شورى “جيش الأحرار”، نشره ناشطون مساء أمس، بأنه “تكررت أحداث مؤلمة على المستوى الداخلي للساحة، ما كنا نرتضيها، وقد تجملنا بالصبر بغية الإصلاح، ورافق ذلك تجاوزات آخرها التي انتشرت في التسريبات التي تحط من قدر حملة العلم الشرعي”.

وأضاف البيان “قرر مجلس الشورى في جيش الأحرار الانفصال عن هيئة تحرير الشام”، مشيراً إلى أنه تم “الاتفاق مع قيادة الهيئة على تشكيل لجنة قضائية للنظر في الحقوق”.

وكان قد أعلن عضوا اللجنة الشرعية في هيئة تحرير الشام “عبد الله المحيسني” و”مصلح العلياني”، يوم الإثنين 11 أيلول/سبتمبر، استقالتهما من هيئة تحرير الشام، على خلفية التسريبات، وبعد عجزهما عن “تحقيق غايتنا من وجودنا في هذا الكيان”.

وأكد القائد العام لهيئة تحرير الشام، المهندس “هاشم الشيخ” (أبو جابر)، في تعليقه أمس الأول الثلاثاء، على استقالة عضو المجلس الشرعي في الهيئة، وعلى التسريبات الصوتية، أنه “لا تخلوا الهيئة من أخطاء وعثرات، وظلم وتجاوزات، ولعل المصيبة الأخيرة دافع لكثير من الإصلاحات، والتوبة والإنابة لرب الأرض والسماوات”.



إقرأ المزيد