لهذه الأسباب أعلن "بوتين" انتهاء تنظيم "الدولة" في سوريا
الدرر الشامية -

كشفت وزارة الدفاع الروسية سبب إعلان الرئيس فلاديمير بوتين  ما أسماه "النصر الكامل" على تنظيم "الدولة" في ضفتي نهر الفرات بسوريا أمس الأربعاء.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسي، اللواء إيغور كوناشينكوف إن "تصريحات البنتاغون حول عدم هزيمة تنظيم (الدولة )في سوريا ذريعة اصطناعية غير قانونية لعدم سحب القوات الأمريكية من هناك" بحسب وكالة "سبوتنيك".

وأشار المتحدث إلى أنه تم تحقيق الاستقرار في سوريا، والآن خسارة تنظيم "الدولة" بشكلٍ كاملٍ جاء بفضل العملية العسكرية الروسية التي بدأت في 30 سبتمبر/أيلول 2015، دون أن يتطرق إلى المجازر التي ارتكبتها قوات بلاده بحق الشعب السوري.    

واعتبر مراقبون أن تصريحات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانتهاء العمليات العسكرية وهزيمة تنظيم "الدولة" على ضفتي نهر الفرات في سوريا يأتي في إطار سد الذرائع أمام الولايات المتحدة لإبقاء قواتها في سوريا بحجة محاربة تنظيم "الدولة".

وكانت وكالة "تاس" الروسية نقلت عن "بوتين" قوله، إن "تنظيم (الدولة) تم هزيمته بالكامل على ضفتي نهر الفرات في سوريا".

وأضاف "بوتين"، خلال مؤتمر صحفي، "بطبيعة الحال، لا تزال هناك بعض الجيوب المعزولة تقاوم، بيد أن العمليات القتالية في هذه المرحلة وفي هذه المنطقة قد انتهت".

ومن جانبه قال المتحدث باسم البنتاغون، "أريك باهون"، تعليقًا على تصريحات الجانب الروسي حول القضاء الكامل على الإرهابيين على ضفتي الفرات في سوريا، قد قال إن "سوريا لم تُحرر بعد من تنظيم (الدولة)".

كما قال ذات المتحدث الثلاثاء، إن "الولايات المتحدة ستحتفظ بوجود عسكري في سوريا طالما كان ذلك ضروريًّا"، مضيفًا "سنحتفظ بالتزاماتنا طالما دعت الضرورة، لدعم شركائنا ومنع عودة الجماعات الإرهابية إلى هذا البلد"، في إشارة إلى خطر تنظيم "الدولة" ودعم "قوات سوريا الديمقراطية -قسد-".



إقرأ المزيد