فنانو حلب يعقدون مؤتمرهم السنوي
البعث ميديا -

حصة في الفيسبوك

تغرد على تويتر

تمحورت مداخلات أعضاء فرع نقابة الفنانين بحلب خلال أعمال مؤتمرهم السنوي الذي عقد أمس على مسرح نقابة الفنانين، حول ضرورة إعادة تفعيل عمل مكاتب النقابة والإشراف المباشر على العمل الموسيقي وحفلات الأعراس والأنشطة والفعاليات المتنوعة، وتقديم الدعم المطلوب لإقامة مختلف الأعمال الفنية وخاصة المسرحية والغنائية، وتنظيم حفل فني كل شهر يعود ريعه لصندوق النقابة والتنسيق مع النقابة المركزية لتوفير فرص عمل للفنانين بحلب، للمشاركة في الأعمال التلفزيونية والدرامية وتخصيص مقر مؤقت لفرع النقابة لحين إعادة تأهيل وترميم المبنى القديم، وزيادة التعاون والتنسيق مع مديرية الثقافة لمنح الفنانين فرص عمل إضافية، للمشاركة بشكل أوسع في مختلف الأنشطة والفعاليات التي تقام على مدار العام.
وأكد نقيب الفنانين زهير رمضان أن انعقاد مؤتمر النقابة بحلب يشكل محطة مهمة واستثنائية للوقوف على واقع عملها خلال الفترة السابقة لتعزيز الإيجابيات وتجاوز الصعوبات، وبالتالي وضع الخطط والبرامج الطموحة لإعادة تنشيط وتفعيل العمل النقابي والفني بكل مفاصله، وبما يحقق الفائدة المرجوة للفنانين، وبيّن أن نقابة الفنانين المركزية حريصة على تقديم كل أشكال الدعم المعنوي والمادي لإعادة الحياة للحركة الفنية بحلب، والتي تزخر بالمواهب والخامات والنجوم الذين كان لهم بصمات مضيئة فِي كافة المجالات الفنية.
وأوضح رمضان أنه تم مناقشة العديد من الأمور مع المعنيين في حلب والتي من شأنها تدعيم ركائز العمل الفني بحلب مستقبلاً، وفتح آفاق جديدة للعمل والإنتاج الفني، وكخطوة أولى وبالتنسيق والتعاون مع مديرية الإنتاج التلفزيوني والإذاعي في حلب تقرر إنتاج مسلسل تلفزيوني من ثلاثين حلقة كل عام في حلب، لخلق فرص عمل حقيقية للفنانين، كما تم التنسيق مع مجلس المدينة للحصول على قطعة أرض لإنشاء مشاريع استثمارية يعود ريعها لصالح أعضاء النقابة، ودرسنا إمكانية إقامة أنشطة وفعاليات فنية ومسرحية كل شهر لتنشيط الحركة الفنية بحلب، وإقامة الحفل المركزي بمناسبة مرور خمسين عاماً على تأسيس نقابة الفنانين في حلب.
وأشار عضو قيادة فرع حلب للحزب رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الفرعي سالم شلحاوي إلى أهمية دور الفن في تعزيز صمود الوطن ونشر الوعي في صفوف المجتمع، والحرص على توفير الدعم المطلوب للنهوض بالواقع الفني في المحافظة، والذي يعكس حقيقة ما تكتنزه حلب من فن وثقافة وحضارة وإبداع.
وبيّن رئيس فرع النقابة بحلب عبد الحليم حريري أن النشاط الفني والثقافي في حلب خلال الفترة الماضية لم يتوقف أبداً إيماناً بأهمية دور الفن في محاربة الفكر الإرهابي والتكفيري، وقد شكل فنانو حلب رديفاً حقيقياً لجيشنا البطل وساهموا مع باقي أبناء الوطن في تعزيز اللحمة الوطنية والمساهمة في تحقيق الانتصار.

معن الغادري



إقرأ المزيد