حرب المنشورات تتواصل في درعا.. ونداء أخير لقوات الأسد
الدرر الشامية -

واصلت فصائل الجبهة الجنوبية حرب المنشورات ضد قوات الأسد في محافظة درعا تزامنا مع الاستعدادات العسكرية تحسبًا للمعركة المرتقبة من النظام .

وذكرت مصادر محلية اليوم الأربعاء، أن فصائل الجيش الحر، ألقت منشورات ورقية على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة درعا تحت اسم "نداء إلى عناصر جيش الأسد". 

وجاء في المنشورات "نداء إلى عناصر جيش الأسد.. سارعوا بالانشقاق وترك هذا النظام المجرم، فنحن ندافع لأجل أن يكون الوطن للجميع، وأنتم تدافعون عن عصابة مرتزقة تبطش وتنكل في أهلنا وأعراضنا".

ودعت المنشورات قوات النظام إلى المسارعة بالانشقاق قبل فوات الآوان، قائلةً "سارعوا بالانشقاق قبل أن يفوتكم القطار.. النداء الأخير من درعا.. لأننا سنضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه في العبث في ترابها الطاهر".

وليست هذه المرة الأولى التي تلقي فيها فصائل الجيش الحر منشورات في درعا، حيث ألقت غرفة عمليات "البنيان المرصوص" منشورات على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة درعا قبل نحو أسبوعين، دعت الأهالي في مدينة درعا إلى الثورة ضد نظام الأسد.

وتأتي ذلك في إطار الحرب النفسية التي تشنها الفصائل الثورية ضد "قوات الأسد" والميليشيات الإيرانية الموالية لها بالتزامن مع الاستعدادات العسكرية.

وكشفت فصائل درعا عن آخر صناعاتها وهو صاروخ من طراز "أرض أرض" أطلق عليه اسم "أبو بكر"، ويبلغ طوله أربعة أمتار ويمتلك قوة تدميرية كبيرة.

وفي ذات السياق استعرض الجيش الحر الخميس الماضي  قواته في مدينة درعا بمشاركة عشرات المقاتلين والآليات إضافة إلى الأسلحة الثقيلة كالصواريخ، بهدف توجيه رسالة تحذيرية للنظام والميليشيات الموالية له.

ودارت إشاعات، خلال الأيام الماضية عن توجه تعزيزات عسكرية ضخمة، تزامنًا مع إلقاء النظام السوري مناشير على مناطق سيطرة الفصائل في محافظة درعا، داعيًا إلى المصالحة والابتعاد عن الأعمال العسكرية.



إقرأ المزيد