نجا من 4 محاولات اغتيال في السابق: مجهولون يغتالون رئيس اللجنة الأمنية في قلعة المضيق بريف حماة
موقع الحل السوري الأخباري -

هاني خليفة – حماة

لا يزال #الفلتان_الأمني مستمراً في مناطق سيطرة المعارضة بالشمال، والذي يؤرق حياة الكثير من المدنيين، في ظل غياب الرقابة المشددة ومعرفة الفاعلين، الأمر الذي يهدد حياة الكثير من السكان، إذ يتم زرع عبوات ناسفة وألغام أرضية، فضلاً عن إطلاق الرصاص من قبل مجهولين.

أطلق مجهولون الرصاص، ليل أمس، على أحمد الظافر (رئيس #اللجنة_الأمنية في بلدة #قلعة_المضيق الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف #حماة الغربي)، ما أدى إلى مقتله.

الناشط الإعلامي محمد رشيد من البلدة أكد لموقع الحل، أن “مجهولين على دراجة نارية أطلقوا الرصاص على الظافر أثناء قيادته لسيارته وهو عائد إلى البلدة على طريق قرية #الكركات شرقي قلعة المضيق ولاذوا بالفرار، ليسعفه أهالي القرية إلى النقطة الطبية في البلدة”. لافتاً إلى أن “رصاصتين استقرتا في رأسه وبطنه، من دون معرفة الفاعلين حتى اللحظة”.

رشيد بيّن أن رئيس اللجنة الأمنية “تعرّض لأربع محاولات اغتيال خلال الأشهر الماضية، عن طريق زرع عبوات ناسفة وألغام أرضية في محله وسيارته، كان آخرها قبل أسبوع، عبر زرع لغم أرضي في محله، حيث استطاعت فرقة الهندسة التابعة لفرق #الدفاع_المدني بالمنطقة تفكيكها”.

وقُتل نتيجة الفلتان الأمني الكثير من المدنيين والعسكريين في مناطق سيطرة المعارضة في الشمال، على الرغم من اتخاذ عدة إجراءات من قبل فصائل المعارضة للحد من تلك الظاهرة الخطيرة، أبرزها منع #اللثام (غطاء الوجه) على الحواجز العسكرية التابعة للفصائل في المنطقة، إلا أنه فيما يبدو أن هناك أشخاص يعملون ضمن خلايا منظمة في كافة المناطق، في حين يرجّح ناشطون معارضون أنها تتبع إما لقوات النظام أو لتنظيم الدولة الإسلامية #داعش.

التدوينة نجا من 4 محاولات اغتيال في السابق: مجهولون يغتالون رئيس اللجنة الأمنية في قلعة المضيق بريف حماة ظهرت أولاً على موقع الحل السوري الأخباري.



إقرأ المزيد