شبكة موالية تبرئ الفصائل العسكرية المعارضة من أخطر ظاهرة منتشرة في السويداء
الدرر الشامية -

برأت شبكة إخبارية موالية للنظام، الفصائل العسكرية (المعارضة) من أخطر ظاهرة منتشرة في محافظة السويداء، والتي أرقت أهلها على مدار الأعوام الماضية.

وأكدت شبكة "السويداء24"، أن الفصائل العسكرية بريئة من عمليات الخطف والاختفاء العسكري والاعتقال بحق المدنيين في المحافظة خلال النصف الأول من العام الجاري (2018).

وبحسب إحصائية نشرتها الشبكة على موقعها الإلكتروني (إنفوجرافكي) فإن 161 شخصًا تعرَّضوا خلال النصف الأول من العام الحالي لحالات خطف واختفاء قسري واعتقال بالمحافظة.

وأوضحت أن الجهات التي مارست الانتهاكات بحق المدنيين، كانت النسبة الأعلى بينها عصابات خطف مجهولة الهوية وهي مسؤولة عن 68 حالة خطف.

وجاءت في المرتبة الثانية -بحسب الإحصائية- الفصائل المحلية بالمحافظة التي اختطفت 40 مدنيًّا، ثم الجهات الأمنية التابعة للنظام والتي اعتقلت 36 مدنيًّا في ظروف تعسفية.

ووثَّقت الإحصائية، خطف "تنظيم الدولة" ستة مدنيين في السويداء، أما الجيش الأردني كان مسؤولًا عن حالة اعتقال واحدة، بينما لم تسجل فصائل المعارضة المسلحة أي حالة اختطاف.

ورصدت الشبكة خلال شهر مارس/أذار الماضي، 37 حالة خطف واعتقال، ليكون أكثر شهر شهد عمليات خطف وانتهاكات بحق المدنيين مقارنة ببقية أشهر العام الحالي.

يذكر أنه تم خلال عام 2017 توثيق 461 حالة خطف واعتقال في السويداء، ليسجل العام الفائت الحصيلة الأعلى من الانتهاكات خلال سنوات الحرب في سوريا.



إقرأ المزيد