نظام الأسد يُصدر قراراً لزيادة مكاسبه المالية من المعابر الحدودية
السورية نت -
جنود من قوات الأسد بعد سيطرة النظام على معبر نصيب - رويترز
الجمعة 14 سبتمبر / أيلول 2018

رفع نظام بشار الأسد رسوم العبور البري بنسبة تصل إلى 8 %، في وقت يتحضر فيه النظام للاستفادة من إعادة تفعيل المعابر الحدودية، خصوصاً معبر نصيب الواقع على الحدود السورية الأردنية.

ونقلت صفحات محلية موالية لنظام الأسد، اليوم الجمعة، بياناً صادراً عن وزارة النقل، تضمن إلغاء وزير النقل للعمل بالقرار رقم 2292 لعام 2009، وأصدر بدلاً عنه القرار 1010 بتاريخ 10-9-2018.

ويشمل قرار رفع رسوم العبور البري، رسوم عبور السيارات، والشاحنات السورية، والعربية، والأجنبية، المحملة والفارغة، عند عبورها الأراضي السورية.

ومع القرار الجديد فإن النظام يحسب الرسوم الجديدة وفق المعادلة: وزن السيارة ×المسافة المقطوعة ×10%=، وكانت النسبة سابقا تُضرب بـ 2 %.

كما تم فرض بدل مالي على الحمولات المخالفة للتعليمات الصادرة عن الوزارة، حيث سيتم فرض 30 دولاراً على كل طن زيادة عن الحمولة المحورية، و300 دولار في حال بروز الحمولة عن أبعاد السيارة.

وبرر وزير النقل في حكومة النظام، علي حمود، القرار بأن الهدف منه "تشجيع النقل البحري، وتحقيق المنافسة مع الموانئ المجاورة.

ويريد النظام مضاعفة قيمة الأموال القادمة من رسوم عبور الشاحنات، لا سيما في حال أعاد افتتاح معبر نصيب مع الأردن، حيث يسعى الأخير إلى إقناع النظام بإعادة تشغيل المعبر، كما يسعى لبنان لنفس الغرض.

وكان نظام الأسد قال في وقت سابق إنه لا يرى فائدة حالياً من فتح معبر نصيب، الأمر الذي برره محللون بأن النظام يريد إصدار قوانين اقتصادية في البداية تُزيد من مرابحه الاقتصادية قبل إعادة تشغيل المعبر.

اقرأ أيضاً: مظاهرات واسعة شمال سوريا لرفض تهديدات روسيا والنظام: لا بديل عن إسقاط الأسد

المصدر: 
السورية نت


إقرأ المزيد