إيطاليا تنفي اتفاقها مع ألمانيا حول اللاجئين.. وسالفيني يشبه المهاجرين بـ"العبيد"
السورية نت -
نائب رئيس الوزراء، ماتيو سالفيني - انترنت
الجمعة 14 سبتمبر / أيلول 2018

نفت إيطاليا على لسان نائب رئيس الوزراء، ماتيو سالفيني، توصل بلاده إلى توافق نهائي مع ألمانيا حول عقد اتفاقية تخص اللاجئين، وأثار سالفيني جدلاً بوصفه للمهاجرين بأنهم "عبيد".

وفي معرض نفيه توقيع اتفاقية بشأن اللاجئين، قال سالفيني اليوم الجمعة: "توقيعي لم يظهر هناك بعد لأني انتظر مزيداً من الإيضاحات". ورغم أن الوزير الايطالي تسلم تأييداً ألمانياً بأنها ستقبل من ايطاليا قبول طالب لجوء مقابل كل طالب لجوء يرفض طلبه، لكنه يطالب بمزيد من الدعم والوضوح من جانب ألمانيا في مجالات أخرى، وفقاً لما ذكره موقع DW الألماني.

وأشار سالفيني إلى مراجعة تعليمات دبلن، وإلى ضرورة إعادة تنظيم مهمة الاتحاد الأوروبي الموسومة "صوفيا" في البحر الأبيض المتوسط. وبالنسبة لاتفاقية دبلن، تريد إيطاليا تأكيداً بأن توزيعاً أوتوماتيكياً للمهاجرين سيتم إجراؤه على دول الاتحاد الأوروبي.

والجاري حتى الآن هو أن يمضي طالبو اللجوء في عرض قضاياهم فوق أرض أول بلد وطأته أقدامهم في الاتحاد الأوروبي. أما بالنسبة لصوفيا، فتصر إيطاليا على ضرورة عدم جلب كل من تم انقاذهم من مياه المتوسط إلى أراضيها.

وكان زير الداخلية الألمانية هورست زيهوفر قد أعلن الخميس أنه بعد توقيع اتفاقية استعادة اللاجئين مع إسبانيا واليونان، فإنّ من المؤمل عقد اتفاقية مماثلة مع إيطاليا، مؤكدا بأنه لم يبق من هذه العملية سوى توقيعه وتوقيع نظيره الإيطالي سالفاني.

تصريح أثار غضباً

وأثار تصريح سالفيني عن المهاجرين غضب لوكسمبورغ، حيث وصف رئيس الوزراء المنتمي لليمين المتطرف المهاجرين الأفارقة بالعبيد خلال مؤتمر أوروبي عقد يوم أمس الخميس، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز.

ويقود سالفيني، الذي يرأس حزب الرابطة، حملة شعبية ضد الهجرة منذ تولي الحكومة الإيطالية الائتلافية السلطة في يونيو/ حزيران الماضي. وكان يتحدث خلال جلسة سرية في إطار مؤتمر بشأن الهجرة والأمن تستضيفه النمسا التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي.

وقال سالفيني خلال الجلسة في تصريحات نشرها في صفحته على فيسبوك: "سمعت شخصاً يقول إننا نحتاج الهجرة لأن السكان يتقدمون في السن. أرى الأمور بطريقة مختلفة تماما".

وأضاف: "أحصل على راتبي من المواطنين لمساعدة شبابنا على البدء من جديد في الإنجاب مثلما كانوا يفعلون منذ بضعة أعوام وليس لانتزاع خيرة شباب أفريقيا وإحلالهم محل الأوروبيين الذين توقفوا عن الإنجاب. ربما في لوكسمبورج هناك حاجة لذلك لكن في إيطاليا هناك حاجة لمساعدة أبنائنا على إنجاب أطفال وليس إحلال عبيد جدد محل الأطفال الذين لا ننجبهم".

وكان وزير الخارجية والهجرة في لوكسمبورج جان اسيلبورن يجلس بالقرب من سالفيني وظهر عليه الغضب، وقال الوزير بالفرنسية: "في لوكسمبورج لدينا العشرات من المهاجرين الإيطاليين. جاءوا كمهاجرين ويعملون في لوكسمبورج كي تستطيع أنت في إيطاليا أن تعطي الأموال لأطفالك".

وكان اسيلبورن يشير على ما يبدو للعقود التي تلت الحرب العالمية الثانية عندما استقبلت عدة دول أوروبية عمالا مهاجرين لسد احتياجاتها من العمالة أثناء فترة ازدهار اقتصادي طويلة.

اقرأ أيضاً: اعتقلوه في مكان مُحصن بالأمن.. تفاصيل عن اعتقال تركيا لنازيك بمسقط رأس الأسد

المصدر: 
رويترز - السورية نت


إقرأ المزيد