عمر رحمون يتهم الميليشيات الكردية بتدبير أكبر أزمة يعاني منها "نظام الأسد": سنعيدكم إلى جبال قنديل
الدرر الشامية -

اتهم عراب المصالحات، عمر عمر رحمون، الميليشيات الكردية بتدبير أكبر أزمة يعاني منها "نظام الأسد"، مهددًا إياهم بإعادتهم إلى جبال قنديل في العراق.

وقال "رحمون" في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر": إن "أزمة المحروقات بسوريا سببها الرئيسي العصابات الكردية المسلحة المرتهنة بأمريكا وإسرائيل التي سرقت آبار النفط وتهربه للعراق".

وأضاف عرّاب المصالحات: أن "الفصائل المسلحة تبيعه بثمن بخس بالسوق السوداء، وتمنعه عن الدولة السورية والشعب السوري وهو ملك الدولة والشعب السوري".

وتابع "رحمون": "قسمًا بالذي برأ النسمة وفلق الحبة اقترب يوم حسابكم يا مرتزقة نتنياهو، عرفناكم وعرفنا أخلاقكم ومعاملتكم مع الشعب السوري، ورأينا ردكم للجميل لسوريا وستحصدون ثمار تهوركم قريبًا جدًا".

وختم عراب المصالحات، بقوله: "أنا لا أمزح، هو وعد من حر، سنعيدكم إلى جبال قنديل -تقع في العراق-، وسننظف سوريا من نجاستكم، وهي أيام وليست شهورًا".

وتشهد مناطق سيطرة النظام السوري أزمة حادة في البنزين؛ إذ تشهد أغلب محطات الوقود في مناطقه أزمة خانقة لذلك، وتكدسًا مروريًا بسبب طوابير الانتظار، وصلت في بعض الأحيان إلى عدة كيلومترات.



إقرأ المزيد