في ظلّ الحملة الشرسة على إدلب وحماة.. وزير الخارجية التركي يبرّأ "جيش الأسد"
الدرر الشامية -

برّأ وزير الخارجية التركية، مولود جاويش أوغلو، اليوم الأربعاء، "جيش الأسد" من أحد الاتهامات، في ظل الهجمة الشرسة التي يشنها بدعم روسي على ريفي إدلب وحماة.

وقال "جاويش أوغلو" في مؤتمر صحفي: إنه "لا يوجد هجوم على نقاط المراقبة في إدلب، وهذا الموضوع ليس مشكلة لكن توجد مخاوف"، في تبرئة غريبة لـ"جيش الأسد".

وذكر مراسل شبكة الدرر الشامية، اليوم، أن قوات النظام استهدفت بقذائف صاروخية محيط نقطة المراقبة التركية رقم 10، في شير مغار بجبل شحشبو في ريف حماة الغربي.

وأوضح مراسل الدرر: أن هذا الاستهداف، وهو الثاني في أقلّ من أسبوعين، والثالث من نوعه منذ بداية الحملة العسكرية في إدلب ومناطق ريف حماة الشمالي.

ويتناقض تصريح وزير الخارجية التركي، مع ما أعلنته وزارة الدفاع في بلاده، من إصابة جنديين تركيين؛ نتيجة هجوم بقذائف هاون من مناطق "قوات الأسد"، على نقطة مراقبة تركية في منطقة "خفض التصعيد" بإدلب.



إقرأ المزيد