مصدر عسكري لـ"الدرر الشامية": بطء في العملية العسكرية بريف حماة.. وأرقام مرعبة لقتلى "جيش الأسد"
الدرر الشامية -

أكد مصدر عسكري، اليوم الأربعاء، أن العملية العسكرية التي يشنّها "جيش الأسد" مدعومًا من روسيا ومعارك ريف حماة بدأت تسيير ببطء بعد الخسائر المرعبة لهم.

وقال المصدر لـ"شبكة الدرر الشامية": إن "حصيلة خسائر (جيش الأسد) وصلت حتى اليوم إلى أكثر من 200 قتيلًا، وأكثر من 500 جريحٍ؛ نتيجة الضربات العنيفة للفصائل الثورية".

وأضاف: أنه لوحظ اليومين الماضيين أن وتيرة العملية العسكرية التي بدأها "جيش الأسد" بشكل عنيف، بدأت تسيير بشكل بطيء، بسبب تحوّل الفصائل الثورية من وضعية الدفاع إلى الهجوم.

وأشار المصدر العسكري، إلى أن الفصائل الثورية فتحت بعض الجبهات في ريف حماة الشمالي واستهدفت "تل الحماميات" و"قرية الجبين"؛ الأمر الذي مثّل مفاجأة للنظام.

وتنحصر المواجهات حاليًّا بين الفصائل الثورية و"قوات الأسد"، على جبهات قرية الحويز في سهل الغاب وجبل شحشبو بريف حماة الشمالي الغربي.

ولم تقتصر خسائر "جيش الأسد" على المستوى البشري، بل تكبَّد خسائر فادحة في الآليات والمعدات العسكرية، وهو ما يُعد سببًا رئيسيًّا في بطء عمليته، بحسب المصدر العسكري.



إقرأ المزيد