ضحايا أطفال بانفجار لغم أرضي بريف حمص الشمالي
عنب بلدي -

قتل طفلان وأصيب آخرون جراء انفجار لغم مزروع في وقت سابق في ريف حمص الشمالي، الخاضع لسيطرة قوات النظام السوري.

وقالت صفحات محلية في “فيس بوك”، منها “شبكة أخبار حمص“، اليوم الأربعاء 14 من آب، إن لغمًا أرضيًا “من مخلفات المسلحين” انفجر في منطقة حوش حجو بريف حمص الشمالي.

وأضافت الصفحات أن الانفجار أسفر عن مقتل طفلين وإصابة ثلاثة أطفال آخرين بينهم حالات حرجة وتم نقلهم إلى المشافي لتلقي العلاج، بحسب وصفها.

وتتزايد حالات انفجار الألغام الأرضية في مناطق سيطرة النظام السوري، بعد أكثر من عام على سيطرته على تلك المناطق من قبضة المعارضة وكان آخرها ريف حمص الشمالي في أيار 2018.

وشكلت الألغام المزورعة هاجسًا لدى السكان في معظم المناطق لتسجيل الكثير من حالات الانفجار، والتي حصدت أرواح العديد من الضحايا، وكان آخرها انفجار ثلاثة ألغام أرضية في ريف دمشق خلال الأسبوع الماضي، وأدت لمقتل وإصابة مدنيين، بحسب وكالة “سانا”.

استشهاد طفلين وإصابة 3 أطفال آخرين بينهم حالات حرجة اثر انفجار لغم أرضي من مخلفات المسلحين في منطقة حوش حجو بريف حمص الشمالي وتم نقلهم جميعاً إلى مشفى الباسل في كرم اللوز .الله يرحمهم ويشفي المصابين

Gepostet von ‎شبكة اخبار المنطقه الوسطى حمص‎ am Mittwoch, 14. August 2019

وكانت قوات الأسد أعلنت السيطرة الكاملة على ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، في 16 من أيار العام الماضي، بعد خروج آخر دفعة من أهالي المنطقة إلى إدلب بموجب اتفاق التهجير الذي فرضته روسيا.

وقضى الاتفاق الخاص بريف حمص الشمالي بتعزيز الأمن والاستقرار في مدن وبلدات المنطقة.

وكان نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، قال في 22 من تموز الماضي، إن الألغام لا تزال تشكل مصدر قلق كبير في سوريا، حيث يعيش أكثر من 10 ملايين شخص في مناطق مزروعة بالألغام، على حد قوله.

وأضاف حق، بحسب الإفادة الصحفية التي نشرتها الأمم المتحدة عبر موقعها الرسمي، أن جهود إزالة الألغام لا تزال قليلة، داعيًا أطراف النزاع السوري إلى السماح بإزالة مخلفات الحرب والقيام بأنشطة توعوية لمخاطر الألغام، مضيفًا، “على أطراف النزاع ضمان احترام وسلامة العاملين في المجال الإنساني الذين يقومون بإزالة الألغام”.

وسبق أن قالت منظمة الصحة العالمية، في نيسان 2018، إن ما يزيد على ثمانية ملايين سوري معرضون لأخطار “مميتة” بسبب الألغام ومخلفات الحرب.

وقدرت المنظمة أن ما لا يقل عن 910 أطفال قتلوا عام 2017 بينما تشوه نحو 361 آخرين، بسبب مخلفات الحرب في سوريا.



إقرأ المزيد