بوكتينيو يفكر في مانشستر يونايتد.. توتنهام رمى بورقته
عنب بلدي -

يرغب الأرجنتيني ماوريسيو بوكتينيو في إدارة دفة نادي مانشستر يونايتد في وقت يتزايد فيه الضغط على مدرب مانشستر يونايتد الحالي، أولي جونار سولشاير.

وأدورت صحيفة “مانشستر المسائية” اليوم، الثلاثاء 3 من كانون الأول، أن بوكتينيو، الذي أقيل مؤخرًا  من تظريب توتنهام، راغب في أن يصبح المدرب القادم لمانشتسر يونايتد.

ويأتي ذلك بعد تصريحات بوكتينيو التي أكد فيها انفتاحه على العروض التي تنهال عليه منذ رحيله عن نادي توتنهام.

وقال بوكتينيو إنه يريد فترة راحة قصيرة ولا يريد أن يبقى لفترة طويلة عاطلًا عن العمل، مؤكدًا وجود عدد من العروض على طاولته، ولكنه لم يفصح علانية عن قدوم أحد تلك العروض من مانشستر يونايتد.

ووفق ما ذكرت الصحيفة فإن المدرب الأرجنتني بالكاد “لا يفكر ولا يهتم” سوى بعرض مانشستر يونايتد.

ويعيش نادي مانشستر يونايتد واحدة من أسوأ أيامه في الدوري الإنجليزي الممتاز الذي يحتل المركز التاسع بـ 18 نقطة فقط، إذ خسر في مباراة وتعادل في أربع مباريات، من آخر خمس لقاءات لعبها بالدوري الممتاز.

توتنهام رمى بورقته

رمى نادي توتنهام بورقته بعد إقالة بوكوتينيو، إذ يفترض على مانشستر يونايتد في حال أراد التوقيع مع بوكتينيو التفاوض مع الرئيس التنفيذي لنادي “وايت هارت لين”، دانيال ليفي.

وبحسب ما ذكرت صحيفة “تلغراف” البريطانية، فعلى الرغم من إقالة بوكتينيو ولكن يمكن للنادي بموجب شرط في عقد الأرجنتيني، سيظل للنادي الحق في الحصول على تعويض من أي ناد، في الدوري الإنجليزي أو خارجه، أراد تعيين الأرجنتيني قبل الصيف المقبل.

وعلى عكس ما أوردته صحيفة “إكسبريس” اليومية البريطانية، قالت “تلغراف” إن بوكتينيو لن يضطر إلى دفع 12.5 مليون جنيه إسترليني كتعويض، إذ تولى وظيفة في الدوري الإنجليزي الممتاز قبل نهاية الموسم، ولكن على النادي الذي يريد التعاقد معه دفع التعويض لنادي توتنهام في حال تمكن من التعاقد معه.

هذا الشرط من شأنه أن يضع حدًا للكثير من العقود التي تأتي إلى بوكتينيو، إذ كان المدرب هدفًا للعديد من الأندية داخل وخارج “البريميرليغ”.



إقرأ المزيد