فنانون سوريون ألفوا كتبًا.. تعرف عليهم
عنب بلدي -

يكتب الفنانون من مختلف أنحاء العالم، كتبًا تلخص سيرهم الذاتية، أو قصصًا قصيرة وروايات تضيف لرصيدهم الثقافي، إلى جانب كتابتهم لسيناريو الأفلام والمسلسلات الدرامية.

ولا يختلف الحال في العالم العربي وسوريا، إذ قام عدد من الفنانين السوريين بتأليف كتب متنوعة.

أيمن زيدان

كتب الممثل السوري، أيمن زيدان، ثلاثة كتب أدبية، هي عبارة عن مجموعات قصصية، فأطلق في عام 2018 كتاب “تفاصيل”، عن “دار نينوى”، روى فيه شيئًا من سيرة حياته.

سبق هذا الكتاب، مجموعة قصصية أخرى حملت عنوان “أوجاع”، صدرت عن “دار نينوى” أيضًا في عام 2016، تضمنت حوالي 20 قصة قصيرة تحدث فيها عن الحرب في دمشق.

أما الكتاب الأول الذي ألفه أيمن زيدان، حمل عنوان “ليلة رمادية”، وصدر عام 2007، وهو أيضًا عبارة عن مجموعة من القصص القصيرة.

حاتم علي

أصدر المخرج والممثل السوري، حاتم علي، كتابين، الأول حمل عنوان “موت مدرس التاريخ العجوز”، في عام 1988، من إصدار دار “الأهالي”، ويتألف من 88 صفحة، وهي مجموعة قصصية قصيرة، والثانية حملت اسم “ما حدث وما لم يحدث”.

رفيق سبيعي

شهد عام 1998، إطلاق الفنان الراحل رفيق سبيعي، لسيرته الذاتية التي حملت عنوان “ثمن الحب”.

صدر الكتاب في 223 صفحة، وحرره الكاتب وفيق سيف.

أثار الكتاب جدلًا كبيرًا، بعد أن اتهم رفيق سبيعي، الممثل دريد لحام بالنصب ومنعه من الحصول على أرباح من أعماله، وهو ما استدعى ردًا من لحام لتنطلق المجادلات بين الممثلين.

حسام تحسين بيك

شهد معرض دمشق الدولي، في شهر أيلول الماضي، إطلاق الممثل حسام تحسين بيك، لأولى تجاربه الأدبية، والتي حملت عنوان “سكان هذا الزمان”، وهي رواية مكونة من 126 صفحة.

وتحكي الرواية حكاية شخص يقرر مسح ذاكرته بعد شعوره بالصدمة نتيجة تهرب الناس منه بعد فقدانه لأمواله، بحسب تصريحات حسام تحسين بيك لموقع “الفن“.



إقرأ المزيد