“باب الهوى” يعلن عدد المرحلين من تركيا إلى سوريا
عنب بلدي -

أعلن معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا عدد اللاجئين السوريين الذين رحلوا من قبل السلطات التركية إلى الداخل السوري الشهر الماضي.

وبحسب إحصائيات المعبر نشرها عبر معرفاته الرسمية اليوم، الثلاثاء 3 من تشرين الثاني، فإن عدد المرحلين من تركيا إلى الداخل السوري بلغ خمسة آلاف و816 لاجئًا، بزيادة 1350 لاجئًا عن المرحلين في شهر تشرين الأول.

كما نشر المعبر إحصائيات الدخول والخروج، وتضمنت دخول 342 شخصًا إلى تركيا، لديهم إذن من الوالي، و201 شخصًا عبر لم الشمل، و119 ترانزيت، وستة طلاب، وثلاثة آلاف و535 تاجرًا، و553 منظمة.

وفي تصريح سابق لمدير المكتب الإعلامي في المعبر ، مازن علوش، لعنب بلدي أكد أن تركيا ترحل أعدادًا قريبة من هذا الرقم شهريًا.

وقسم علوش، المرحلين إلى عدة أقسام، الأول الذين يدخلون إلى تركيا عبر التهريب، ويتم إلقاء القبض عليهم من قبل الجهات التركية ليتم ترحيلهم إلى إدلب عبر المعبر.

والقسم الثاني الأشخاص المخالفون في تركيا (لا يمتلكون أوراقًا رسمية مثل الكمليك).

أما القسم الثالث من السوريين فهم الأشخاص الذين لديهم عمل في سوريا وغير قادرين على تأمين إجازة، ما يضطرهم إلى تسليم الكيملك (بطاقة الحماية المؤقتة)، في تركيا والمغادرة إلى سوريا، مشيرًا إلى أن قسمًا كبيرًا منهم يعودون بإرادتهك.

وازدادت أعداد المرحلين خلال الشهر الماضي بعد قرارات وزارة الداخلية، منذ منتصف تموز الماضي، في ولاية إسطنبول بترحيل المخالفين غير الحاملين لوثيقة الحماية المؤقتة، التي تمنحها السلطات التركية للاجئين السوريين، واتخاذ خطوات مشابهة في ولايات أخرى.

وكانت السلطات التركية في ولاية شانلي أورفة جنوبي البلاد، أعلنت قبل نحو عشرة أيام، ترحيل عدد من اللاجئين السوريين إلى ريف حلب، دون إيضاح السبب المباشر لقرارها هذا، بعد حملة تفتيش شنتها الشرطة التركية في الولاية، في 15 من تشرين الثاني الحالي، طالت أماكن تجمع اللاجئين السوريين في الولاية.

وتحدثت ولاية اسطنبول في بيان رسمي نشرته على موقعها، في 15 من تشرين الثاني الحالي، عن ترحيل أكثر من ستة آلاف لاجئ سوري غير مسجل، من ولاية اسطنبول إلى مراكز الإقامة المؤقتة في ولايات تركية أخرى.



إقرأ المزيد