"نيويورك تايمز" تؤكد مسؤولية الطيران الروسي عن قصف قرية "الرحمة" للنازحين جنوب إدلب
الدرر الشامية -

أكدت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية مسؤولية الطائرات الروسية عن ارتكاب مجزرة قرية الرحمة السكنية قرب بلدة حاس جنوب إدلب وراح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى.

وقالت الصحيفة في تحقيق نشرته أمس الأحد: إنها استخدمت تسجيلات قمرة القيادة للطائرات الروسية، وصور ومقاطع فيديو وسجلات رحلات جوية، للكشف عن قصف نفذه طيارون روس خلال الصيف الماضي، أسفر عن مقتل العشرات من المدنيين النازحين قرب بلدة حاس بريف إدلب.

وأضافت الصحيفة أنه في الـ 16 من آب/أغسطس قتل 19 شخصًا، بينهم نساء وأطفال وامرأة حامل، بقصف الطيران الروسي على تجمع لنازحين بين بلدتي كفروما وحاس، حيث لا وجود عسكري في مكان قريب، ولا ينبغي أن تكون هذه المنطقة هدفًا للطيران الروسي.

وتحقق فريق الصحيفة من أن الصور التي حصلوا عليها تظهر الضربة التي وقعت في ذلك اليوم. ووجد الفريق أن المباني وأبراج الكهرباء المحاذية لسلسلة من التلال في المنطقة، تتوافق مع صور الأقمار الصناعية، ومع مقارنة الصورة مع لقطات من طائرة بدون طيار للمخيم التقطت في أوائل عام 2019، تأكد الفريق أن الصور ملتقطة في حاس.

وتحتوي كل صورة ومقطع فيديو على بيانات وصفية ومعلومات بتاريخ محدد ووقت لالتقاطها أو تسجيلها، سمحت هذه المعلومات بالتأكد من أن الهجوم نُفذ في الساعة 07:17 من مساء ذلك اليوم، وقبل غروب الشمس مباشرة كما أخبر الشهود.

يشار إلى 16 مدنيًّا نازحًا قتلوا وأصيب أكثر من 30 آخرين بجروح جراء استهداف الطيران الروسي بالصواريخ الفراغية قرية "الرحمة" السكنية قرب بلدة حاس في ريف إدلب الجنوبي منتصف آب/ أغسطس الماضي.



إقرأ المزيد