مداهمة في بلدة رنكوس بريف دمشق توقع تسعة قتلى
عنب بلدي -

داهمت قوات النظام السوري بلدة رنكوس في منطقة القلمون الغربي بريف دمشق بالدبابات، ما أدى إلى مقتل تسعة شبان لا يتجاوز عمر كل منهم 20 عامًا.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها عنب بلدي من مصادر محلية، فإن قوات النظام داهمت فجر اليوم، الأربعاء 15 من كانون الثاني، حي الغرب في رنكوس، بعد إخطارهم بوجود أحد المطلوبين، في إحدى المنازل.

وقال مصدر محلي من البلدة لعنب بلدي (تحفظ على نشر اسمه لأسباب أمنية)، إن قوات النظام داهمت المنزل وبدأت بإطلاق النار مباشرة، ما أدى إلى مقتل جميع من كان بداخله.

وأضاف المصدر أن غالبية الشبان لم يكونوا مطلوبين لقوات النظام.

من جهتها قالت صفحة “رنكوس” عبر “فيس بوك” إن بعض الشبان الذين قتلوا هم متطوعون مع “الدفاع الوطني” الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام، وكانوا متواجدين في المنزل في أثناء المداهمة وتم قتلهم.

#القصه كامله ماحدث داخل رنكوس الليله الماضيه وسبب استنفار الجيشوردت معلومات(مخبر وصل للجيش)انو في مجموعة مسلحين…

Gepostet von ‎رنكوس (الصفحة الرسمية)‎ am Mittwoch, 15. Januar 2020

وعقب ذلك أعلنت المساجد في البلدة حظر تجوال حتى إشعار آخر.

وتقع البلدة بالقرب من الحدود اللبنانية، وتبلغ مساحتها نحو 22 ألف هكتار وعدد سكانها حوالي 25 ألف نسمة، وتبعد 35 كيلومترًا عن العاصمة دمشق، كما تشتهر بأصناف الفواكه مثل التفاح والكرز كونها تتمتع طبيعة جبلية.

وتعتبر البلدة من أوائل المناطق في القلمون التي خرجت في مظاهرات الثورة السورية في عام 2011، وتعرضت لعدة حملات عسكرية من قبل النظام والميليشيات التابعة له، راح ضحيتها المئات من الأشخاص.

سيطرت عليها فصائل المعارضة عام 2011، وشنت قوات النظام بدعم من “حزب الله” اللبناني، حملات عسكرية، واستعادتها في حزيران 2014، بعد معارك في سهل رنكوس.



إقرأ المزيد