إغلاق الأماكن العامة في الشمال السوري لارتفاع إصابات كورونا
الأنباء -

 أفادت دراسة بريطانية بأن الحكومة السورية تمكنت من احصاء ما يقل عن 2% فقط من الوفيات الناجمة عن الاصابة بڤيروس كورونا المستجد داخل المناطق التي تسيطر عليها.

وبحسب الدراسة التي نشرتها جامعة «إمبريال كوليدج» في لندن، فإن التقارير الحكومية أحصت 1.25% فقط من الوفيات الفعلية بڤيروس كورونا في دمشق.

وأضافت الدراسة أن «ما يقدر بـ4380 (95%) من الوفيات بسبب الڤيروس في دمشق ربما تم تفويتها اعتبارا من بداية سبتمبر».

واستخدمت الدراسة النعوات التي جرى تحميلها عبر وسائل التواصل الاجتماعي كبيانات بديلة لتقدير عدد الوفيات بسبب «كورونا» في دمشق. واعتبرت هذه النتائج إشارة إلى أن مناطق أخرى في سورية يمكن أن تشهد معدلات وفيات مماثلة أو أسوأ بسبب «كورونا»، ولم يجر التأكد منها حتى الآن.

وعلى الرغم من تأمين منظمة الصحة العالمية 4.4 ملايين عنصر من المعدات الشخصية الوقائية، بما فيها كمامات طبية وتنفسية، وقفازات، وألبسة واقية، وأغطية للأحذية، ومعقمات لليدين، وثق تقرير «هيومين رايتس ووتش» تجاوز المستشفيات في مناطق سيطرة النظام السوري قدرتها الاستيعابية، ونقص المعدات الوقائية، والإمكانية المحدودة لاستخدام أسطوانات الأوكسجين، واقتصار إمكانية توفيرها مع الرعاية الطبية الأساسية للأشخاص القادرين على تحمل تكلفتها المادية فقط.

ودعت «هيومن رايتس ووتش» منظمة الصحة العالمية وغيرها من المنظمات المكلفة بالعمل في المجال الصحي، إلى الضغط على حكومة النظام من أجل توسيع قدرات الفحص، والإبلاغ الشفاف والدقيق عن أعداد الإصابات، والتوزيع المنصف للمعدات الشخصية الوقائية الكافية على عمال القطاع الصحي في البلاد، بما فيها المناطق الريفية. واعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 3 وفيات فقط أمس ليصبح الاجمالي 163 وفاة. أما الاصابات فأعلنت تسجيل 40 حالة جديدة فقط ليرتفع الاجمالي 3654. ولا تزال محافظة حلب الأولى من حيث عدد الاصابات اليومية.

ولا يبدو الحال أفضل في الشمال السوري الذي تسيطر عليه المعارضة، حيث أصدرت السلطات هناك قرارات تتعلق بإغلاق أماكن عامة، في كل من محافظة إدلب ومدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي، بسبب ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس (كوفيد- 19).

وأعلن المجلس المحلي في مدينة جرابلس، عن إغلاق أماكن تجمع عامة، كالمقاهي والمطاعم ومحلات الحلاقة.

وذكر المجلس في بيان عبر «فيس بوك»، «نتيجة لارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في مدينة جرابلس وريفها، قررنا إغلاق المقاهي وأماكن شرب الأركيلة والمطاعم العامة ومحلات الحلاقة».

وقررت حكومة «الإنقاذ»، العاملة في محافظة إدلب، إغلاق جميع صالات الأفراح وأماكن الألعاب الجماعية والمسابح العامة، والمعاهد التعليمية الخاصة، والملاعب والصالات الرياضية.

كما قررت، بحسب بيان، الإيعاز إلى المطاعم العامة باقتصار دورها على تقديم الوجبات الخارجية فقط.

وسجلت وزارة الصحة في «الحكومة السورية المؤقتة» 80 إصابة جديدة في محافظة إدلب ومناطق ريف حلب الشمالي أمس الأول، كأعلى عدد إصابات مسجل في مناطق الشمال السوري.

وارتفعت حصيلة المصابين بالڤيروس في مناطق شمال غربي سورية إلى 345 إصابة، توفي منها ثلاثة أشخاص، وتعافى 103 آخرون، بحسب بيانات وزارة الصحة في «الحكومة المؤقتة».



إقرأ المزيد