بينيت: لدي 3 مهام بغزة وأوافق على “تبادل أسرى”
عنب بلدي -

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، أن لديه ثلاث مهام في قطاع غزة، مضيفاً أنه سيوافق على صفقة لتبادل الأسرى مع “حركة حماس”وفق شروط تضعها إسرائيل.

وذلك في مقابلة أجرتها صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، الثلاثاء 15 من أيلول الحالي.

وأوضح أنه لديه 3 مهام في غزة “الأول وقف إطلاق الصواريخ والثاني وقف تعاظم قوة (حماس) مقابل هدوء مؤقت، مثلما حدث في لبنان خلال الـ 15 عاما الأخيرة، حيث بات حزب الله يمتلك 150 ألف صاروخ”.

وثالثاً، أنه يجب أن يهتم بأبنائه، مشيراً إلى جثتي جنديين إسرائيليين ومدنيين إسرائيليين آخرين تحتجزهم حركة “حماس”.

وأشار أنه سيوافق على تبادل الأسرى مع الحركة بموجب الشروط التي تمليها إسرائيل.

ويأتي ذلك بعد كلمة، أبو عبيدة، الناطق باسم كتائب القسام التابعة لـ ” حركة حماس”،السبت الماضي واعداً الأسرى أنهم سيتحررون قريباً.
وتابع بأن “أبطال نفق الحرية سيخرجون مرفوعي الرأس”، وأن قرار “القسام” بأن “أي صفقة تبادل قادمة لن تتم إلا بتحرير هؤلاء الأبطال”.
والتقى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي،بينيت من أجل التوصل إلى تسوية في قطاع غزة، ورغبة مصر في تعزيز مكان السلطة الفلسطينية، بالإضافة إلى قضية الجنديين الإسرائيليين المفقودين اللذين تعتقد إسرائيل أنهما في قبضة فصائل المقاومة الفلسطينية.

وكان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، بنيامين نتنياهو، قال في بيان، إنه طرح خلال اللقاء مع رئيس المخابرات المصرية، إعادة أسرى ومفقودين لدى حركة “حماس” في قطاع غزة في أقرب وقت ممكن.

وشهدت الأراضي الفلسطينية تصعيدًا عسكريًا من قبل القوات الإسرائيلية، منذ 10 من أيار الماضي، حين اقتحمت القوات المسجد الأقصى، بالإضافة إلى محاولتها إخلاء حي الشيخ جراح في القدس من سكانه الفلسطينيين.

ودخل اتفاق وقف إطلاق النار في غزة بين الفصائل الفلسطينية والقوات الإسرائيلية حيّز التنفيذ في 21 من الشهر نفسه، بجهود دبلوماسية مصرية وقطرية في سبيل التوصل إلى تهدئة في الأراضي الفلسطينية.

وأطلقت القوات الإسرائيلية على عمليتها العسكرية ضد قطاع غزة اسم “حامي الأسوار”، بينما أطلقت الفصائل على العملية اسم “سيف القدس”.



إقرأ المزيد