مباحثات بين سورية وروسيا للتعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي وتطوير التعاون الثقافي
جهينة نيوز -

جهينة نيوز:

أجرت دمشق وموسكو مباحثات لتطوير التعاون العلاقات بين المؤسسات الثقافية من جهة وتطوير التعاون العلمي من جهة ثانية.

وبحث الاجتماع الذي عقد في مبنى وزارة الثقافة اليوم سبل تطوير العلاقات بين المؤسسات الثقافية السورية ومثيلاتها في روسيا.

واستعرضت وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوح خلال لقاء وفد روسي من محافظة نوفوسيبيرسك إمكانية تبادل الفرق الفنية بين الطرفين للتعرف إلى حضارات وثقافات بعضهما.

وأوضحت الوزيرة مشوح في تصريح للصحفيين أن هذا اللقاء مع وفد أهم محافظة في روسيا الاتحادية جاء إلى سورية برفقة فرقة عريقة مؤلفة من 85 مغني كورال وراقص فنون شعبية لتقدم للجمهور السوري بعضاً من تراث بلادها حيث سيكون هنالك بالمقابل زيارات لفرق سورية تراثية لتعرض على الجمهور في روسيا لوحات من فلكور بلادنا العريق.

بدوره عرض السفير الروسي بدمشق ألكسندر يفيموف تاريخ هذه المحافظة وما تتمتع بها من حضارات مؤكداً ضرورة تطوير العلاقات فيما يخص المجالين الإنساني والثقافي بشتى السبل المتاحة وتبادل المعارف وأشكال الفنون.

وضم الوفد كلاً من نائب محافظ نوفوسيبيرسك يوري بيتوخوف ومستشار المحافظ ميخائيل سيمونيان ومعاون نائب المحافظ البيرت ساهاكيان.

وفي المجال العلمي تركزت جلسة المباحثات التي عقدت اليوم في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي برئاسة وزير التعليم العالي الدكتور بسام إبراهيم والنائب الأول لرئيس محافظة نوفوسيبيرسك الروسية يوري بيتوخوف على سبل تعزيز وتطوير علاقات التعاون العلمي المشترك.

وأكد الجانبان على زيادة التعاون في مجال البحث العلمي وتفعيل الاتفاقيات بين الجامعات السورية والروسية وتعزيز التواصل الدائم في هذا المجال ودعم تعليم اللغة الروسية في سورية وبناء القدرات في الاختصاصات الطبية والهندسية والعلوم الأخرى.

ونوه الوزير إبراهيم بالعلاقات المتميزة بين سورية وروسيا على المستويات كافة معرباً عن أمله بتوقيع مزيد من اتفاقيات التعاون العلمي مع الجامعات الروسية ولا سيما جامعة نوفوسيبيرسك التي تدرس الاختصاصات العلمية التقنية والحيوية الحديثة وعلوم الأرض والجيولوجيا وكذلك التعاون المشترك في الإشراف على طلاب الدراسات العليا في الماجستير والدكتوراه وتبادل الأساتذة وزيادة المنح الدراسية.

بدوره أكد بيتوخوف الاستعداد لقبول الطلاب السوريين الراغبين بالدراسة في روسيا سواء في المرحلة الجامعية الأولى أو مرحلة الدراسات العليا وكذلك تقديم الدعم لتشكيل بنية تحتية لتكنولوجيات جديدة وحاضنات تقانية ومراكز هندسية متطورة في سورية.

حضر جلسة المباحثات الممثل الخاص للرئيس الروسي سفير روسيا الاتحادية بدمشق ألكسندر يفيموف والوفد الروسي المرافق لبيتوخوف ومن الجانب السوري معاونو وزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس جامعة دمشق الدكتور محمد يسار عابدين ومدير العلاقات الثقافية في الوزارة.



إقرأ المزيد