مسؤول ألماني: لا نتوقع تراجعا في أعداد اللاجئين
كلنا شركاء -

بعد يوم من رفض المستشارة ميركل القاطع لوضع حد أعلى للاجئين التي يمكن لألمانيا استقبالهم، قال وكيل وزارة التنمية إن “كرامة الإنسان لا تعرف حدودا قصوى”. وأضاف أن برلين لا تتوقع تراجعا في أعداد اللاجئين على المدى القصير.

كلنا شركاء: دويتشه فيله

قال وكيل وزارة التنمية الألمانية، فريدريش كيتشلت، اليوم الاثنين (17 تموز/ يوليو 2017) خلال عرض التقرير السنوي للجمعية الألمانية للتعاون الدولي (جي آي زد: GIZ): “لا نتوقع في الحكومة الألمانية أن تهدأ الأوضاع على المدى القصير”، في إشارة إلى ملف اللاجئين.

وأوضح كيتشلت أنه من الصعب حاليا إصدار توقعات محددة بشأن أعداد اللاجئين بسبب الوضع المعقد في مناطق الأزمات، مثل سوريا وأفغانستان. وبحسب بيانات الأمم المتحدة، يوجد في العالم حاليا نحو 66 مليون لاجئ ونازح.

وحذر كيتشلت من أن هذا العدد سيتضاعف في حال عدم توقف ارتفاع درجة حرارة الأرض عند 1,5 درجة مئوية كحد أقصى. وذكر وكيل وزارة التنمية الألمانية أن القصور في حماية المناخ والوقاية من الأزمات من الممكن أن يؤدي إلى نزاعات في أوروبا أيضا على المدى المتوسط، وقال: “الجدران لن تكون مرتفعة بالقدر الكافي” للحفاظ على الأمن والرخاء في أوروبا.

وفي إشارة إلى مطلب الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري بوضع حد أقصى لاستقبال اللاجئين في ألمانيا، قال كيتشلت إن كرامة الإنسان قيمة “لا تعرف حدودا أو حدود قصوى”. تجدر الإشارة إلى أن المستشارة الألمانية وزعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي، أنجيلا ميركل، جددت أمس الأحد رفضها القاطع لمطالب الحزب البافاري بوضع حد أقصى سنوي لأعداد اللاجئين الذين تستقبلهم ألمانيا.

ويشار إلى أن حجم أعمال الجمعية الألمانية للتعاون الدولي ارتفع العام الماضي بنسبة 12 في المائة ليصل إلى 2.4 مليار يورو. ويعمل لدى الجمعية داخل ألمانيا وخارجها حاليا 18830موظفا، مقابل 17319 موظفا نهاية عام 2015. وقالت المتحدثة باسم مجلس إدارة الجمعية تانيا غونر: “أكثر من نصف الدول التي نعمل بها دول غير مستقرة”.



إقرأ المزيد