حادث الطائرة التركية: الضحايا "كن في حفل بالإمارات"
إيلاف -

أسفر حادث الطائرة التركية التي تحطمت جنوبي غربي إيران عن مقتل 11 شخصا من بينهم ابنة رجل الأعمال الشهير حسين باشاران، وفقا لوسائل إعلام تركية.

وكانت مينا باشاران (28 عاما) مع 7 من صديقاتها في رحلة العودة من الإمارات إلى اسطنبول، لكن الطائرة التي كانت تقلهن تحطمت في جبال زاغروس.

وانطلقت الفتيات إلى الإمارات الأسبوع الماضي للاحتفال بزفاف مينا الذي كان مقررا الشهر المقبل.

وحرصت ابنة رجل الأعمال على أن تطلع 65 ألف متابع لحسابها على موقع انستغرام على صورها أثناء الرحلة. وكانت آخر صورة نشرتها يوم السبت، وظهرت فيها مع صديقتها داخل أحد فنادق دبي.

لكن نهاية تلك الرحلة كانت مأساوية، فقد تحطمت طائرة خاصة بعد انطلاقها من إمارة الشارقة في دولة الإمارات.

ورحل في الحادث 11 شخصا، من بينهم طاقم الطائرة المكون من 3 أفراد.

العثور على الحطام

غرد رئيس منظمة الهلال الأحمر التركي قائلا: "وفقا لآخر المعلومات التي حصلنا عليها من الهلال الأحمر الإيراني فإنه تم العثور على حطام الطائرة والجثث، وسيتم نقلهم من الجبل مع شروق الشمس. أقدم العزاء لمن فقدوا أحبتهم".

وتتبع الطائرة المنكوبة، وهي من طراز بومباردييه تشالنجر 600، مؤسسة مملوكة لرجل الأعمال حسين باشاران.

وباشاران هو النائب السابق لرئيس نادي ترابزونسبور لكرة القدم الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى بتركيا. وهو مستثمر في مجالات الطاقة والمال والبناء والأغذية والسياحة وغيرها.

ومن بين استثماراته برجان للإسكان الفاخر في اسطنبول أطلق عليهما مينا على اسم ابنته.

وكانت مينا باشاران عضوة في مجلس إدارة شركة والدها منذ عام 2013.

حطام الطائرة
AFP
الهلال الأحمر الإيراني قال إنه تم العثور على جثث الضحايا


إقرأ المزيد