وزير ألماني يحذر من عواقب فشل مشاورات السويد حول اليمن
عربي ٢١ -

حذر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الخميس، من "كارثة إنسانية" باليمن حال فشلت المشاورات اليمنية التي ترعاها الأمم المتحدة في العاصمة السويدية ستوكهولم، والتي انطلقت الخميس.


وقال الوزير الألماني خلال تصريح له على هامش مشاركته في الاجتماع الـ25 لمجلس وزراء منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بمدينة ميلانو الإيطالية، إنه "يجب ممارسة ضغوط على الأطراف المشاركة في المشاورات من أجل إنهاء الحرب باليمن".


وشدد ماس على ضرورة إيصال المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين في اليمن دون عوائق، "وإلا سيموت الكثير من الناس وينبغي أن نتجنب هذا بأي ثمن"، وفق تقديره.

 

اقرأ أيضا: انطلاق المشاورات اليمنية.. وغريفيث: اتفاق لتبادل الأسرى


وكانت جولة المشاورات بين أطراف الأزمة اليمنية انطلقت الخميس، في السويد برعاية الأمم المتحدة، بعد تأجيل لمدة ساعتين، وقالت وزيرة الخارجية السويدية مارغو فالستروم خلال افتتاحها جلسة المشاورات إنه "يجب علينا وقف الكارثة الإنسانية في اليمن"، داعية جميع الأطراف اليمنية إلى "إجراء محادثات بناءة".


من جهته، قال المبعوث الدولي لليمن مارتن غريفيث إننا "نستأنف العملية السياسية لأول مرة منذ عامين"، لافتا إلى أننا "ندرك أن هناك قرارات صعبة اتخذت من أجل حضور الأطراف للمشاركة في المشاورات".


وأضاف أن "الطرفان اتخذا خلال الأسابيع الماضية خطوات للتخفيف من التصعيد العسكري، وتم التوقيع على اتفاق لتبادل الأسرى والمعتقلين والمحتجزين بين طرفي الأزمة"، موضحا أننا "سنسعى خلال المشاورات لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه والبناء عليه".



إقرأ المزيد