قتلى وجرحى بانفجار داخل مخبز وسط باريس
سوريتي -
سقط قتلى وجرحى اليوم السبت، بانفجار قوي وقع في مخبز بالعاصمة باريس، وفق ما أكدته الشرطة الفرنسية، فيما انتشر رجال الإطفاء وخدمات الطوارئ في مكان الانفجار وتصاعد الدخان من أحد المباني. وهزّ الانفجار مباني على بعد مئات الأمتار من مكان الانفجار، وفجّر الطابق السفلي بأكمله لمبنى في شارع تريفيز بمنطقة غراند بوليفار التجارية وسط باريس. وقال مكتب الادعاء في باريس، إن اثنين من عناصر الإطفاء لقيا مصرعهما من جراء الانفجار، في تصحيح لحصيلة إجمالية أعلنها وزير الداخلية في وقت سابق، وأشارت إلى سقوط أربعة قتلى. وأشارت السلطات إلى أن 10 أشخاص في حالة حرجة و37 جريحاً آخرين في حالة أقل خطورة. وكان وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كستانير، صرّح بأن الانفجار أدّى إلى "مقتل أربعة أشخاص بينهم اثنان من رجال الإطفاء، بالإضافة لسقوط 37 جريحاً بينهم ثمانية في حالة الخطر"، مضيفاً أن "نحو 200 رجل إطفاء هرعوا للمكان لإطفاء الحريق وإخلاء الجرحى". وأضاف: "للأسف، الخسائر البشرية خطيرة على نحو استثنائي". وأشاد الوزير بشجاعة عناصر الإنقاذ الذين أنقذوا حياة إطفائي دفن تحت الأنقاض لمدة ساعتين ونصف الساعة. ووجهت عمدة باريس آن هيدالغو، التي كانت في موقع الحادث، "رسالة محبة وتضامن" للضحايا. وقالت إن كثيراً من السكان والسائحين تم إجلاؤهم من مبان وفنادق مجاورة. وذكرت العمدة أيضاً أن السلطات في باريس سوف تساهم في توفير إقامة مؤقتة لمن تم إجلاؤهم. وقال المدعي العام في باريس ريمي هيتز، إن السبب في الحادث هو تسرب غاز عرضي. وأضاف أن رجال الإطفاء في باريس كانوا بالفعل في الموقع لفحص تسرب الغاز في المخبز عندما وقع الانفجار. وأشار إلى أنه تم فتح تحقيق لتحديد سبب الانفجار. كما أبلغ هيتز أسوشيتدبرس بأن "الشرطة القضائية بدأت تحقيقاً، والشرطة العلمية كذلك. ويبدو أن أصل الانفجار عرضي. نحن في بداية التحقيق، كل شيء سيجري لتحديد أصل الانفجار بالضبط في أقرب وقت بقدر الإمكان". ووصف شهود عيان في التلفزيون الفرنسي صوت الانفجار بالشديد، لافتين إلى أنهم شاهدوا أشخاصاً محاصرين داخل مبان مجاورة. ونشرت وسائل إعلام محلية صوراً للمبنى الذي تضرر بشدة من جراء الحريق، وسط وجود مكثّف لسيارات الإطفاء والإسعاف. وغطى الحطام والزجاج المهشم الرصيف المحيط بالمبنى السكني الذي يضم المخبز، بينما كان الدخان يتصاعد من المبنى. وقالت السلطات إن نحو 200 من عناصر الإطفاء والشرطة مشتركون في العملية. وهبطت مروحية في المنطقة لإجلاء الجرحى. وامتلأ الشارع برجال إطفاء يعتمرون خوذات فضية وسيارات إطفاء حمراء وتفقدوا الأفنية المجاورة. تجدر الإشارة إلى أن الحادث وقع بالتزامن مع إجراءات أمنية مكثفة تتخذها السلطات الفرنسية في باريس، استعداداً لتجدد تظاهرات "السترات الصفراء"، في ظل تلويح قادة الاحتجاجات بمواصلة الحراك. وفي وقت سابق، أفادت قناة "فرانس 24"، بأن السلطات بصدد نشر 80 ألف شرطي وعشرات المركبات المدرعة، في أنحاء البلاد، منهم خمسة آلاف عنصر سيتم نشرهم في باريس وحدها.

إقرأ المزيد