لاتسيو‭ ‬يهزم اتلانتا بهدفين متأخ...
رويترز عربي -

روما (رويترز) - سجل لاتسيو هدفين قرب النهاية ليفوز 2-صفر على أتلانتا ويحرز لقب كأس إيطاليا لكرة القدم في الملعب الأولمبي يوم الأربعاء.

سيرجي ميلينكوفيتش-سافيتش لاعب لاتسيو يتنافس على الكرة مع مارتن دي رون لاعب أتلانتا خلال لقاء الفريقين في نهائي كأس إيطاليا يوم الأربعاء. تصوير: ألبرتو لينجريا - رويترز

سجل البديل سيرجي ميلينكوفيتش-سافيتش الهدف الأول قبل ثماني دقائق من النهاية بضربة رأس بعد ركلة ركنية قبل أن يضيف خواكين كوريا الهدف الثاني من مجهود فردي في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وهي المرة السابعة التي يفوز فيها لاتسيو بكأس إيطاليا والأولى منذ 2013.

وأنهى فوز فريق العاصمة الإيطالية أربعة أعوام من هيمنة يوفنتوس على مسابقة الكأس المحلية.

كما منح هذا الانتصار لاتسيو مكانا في دور المجموعات بالدوري الأوروبي الموسم المقبل.

وقال سيموني إنزاجي مدرب لاتسيو في تصريحات تلفزيونية ”كانت ليلة رائعة أمام جماهير مدهشة“.

وتابع ”استمتعنا كثيرا بالمباراة ونتوجه أيضا بالتهنئة إلى أتلانتا الذي قاتل بشجاعة مثلما يفعل في الدوري. هذه المرة نجحنا في أن نجعل الأمور تسير في صالحنا.

”أقول للاعبي الفريق إنه في بعض الأحيان يكون البديل أهم من اللاعب الأساسي. أشعر بالرضا عن المسيرة الرائعة في كأس إيطاليا“.

وكان أتلانتا يمني النفس بالفوز بكأس إيطاليا لأول مرة منذ 1963 بعد تألقه هذا الموسم في الدوري المحلي.

وشابت العصبية أداء الفريقين منذ البداية لكن أتلانتا صنع أفضل فرصة في الشوط الأول عندما سدد مارتن دي رون كرة اصطدمت بأحد اللاعبين وغيرت اتجاهها لتضرب القائم.

وتقدم لاتسيو بعدما ارتقى ميلينكوفيتش-سافيتش ليستقبل ركلة ركنية برأسه في الشباك بعد دقائق فقط من نزوله بديلا.

وبعدها حسم كوريا النتيجة في الوقت المحتسب بدل الضائع بعدما مر من مدافع وراوغ الحارس وأنهى الكرة في الشباك من مسافة قريبة.

وقال جيان بييرو جاسبريني مدرب أتلانتا ”أشعر بالأسف لكن هكذا تسير المباريات النهائية“.

وتابع ”في اللحظات الحاسمة بدا فريقي في حالة جيدة لكننا خسرنا المباراة من ركلة ركنية وهو أمر يدعو للأسف“.

اعداد اشرف حامد للنشرة العربية



إقرأ المزيد