وفد عسكري أمريكي بتركيا.. ومباحثات حول المنطقة الآمنة بسوريا
عربي ٢١ -

استكمل الوفد العسكري الأمريكي، الأربعاء، مباحثاته في مركز العمليات المشتركة بولاية شانلي أورفة جنوبي تركيا، بغية تنسيق الجهود لتأسيس منطقة آمنة شمالي سوريا.

وترأس الوفد نائب قائد القوات الأمريكية في أوروبا، ستيفن تويتي، ونائب قائد القوات المركزية الأمريكية، توماس بيرغسون.

وعقد الوفد الأمريكي اجتماعًا مع مسؤوليين عسكريين أتراك في مركز العمليات المشتركة بمقر قيادة فوج حرس الحدود الثالث في قضاء أقجة قلعة بالولاية.

وعقب استكمال المباحثات توجه الوفد إلى مركز المدينة، وسط تدابير أمنية مشددة.

والأحد، أجرى الجيشان التركي والأمريكي الدورية البرية المشتركة الأولى، شمالي سوريا، في إطار فعاليات المرحلة الأولى من إنشاء المنطقة الآمنة.

وفي 7 آب/ أغسطس الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن لاتفاق يقضي بإنشاء "مركز عمليات مشتركة" في تركيا لتنسيق وإدارة إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا.

 

اقرأ أيضا: تسيير دوريات مشتركة بسوريا.. نجاح تركي أم مناورة أمريكية؟

في سياق متصل، حذر المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن، من مماطلة الولايات المتحدة في اتفاقها مع أنقرة، بشأن المنطقة الآمنة في شمال سوريا.

وقال كالن خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع حكومي برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان، إن "أنقرة لن تسمح بالمماطلة مثلما حصل في منبج"، مضيفا أنه "لا يمكننا التأكد من تحول المنطقة في شمال سوريا إلى مكان آمن تماما، بناء على معلومات الأمريكيين، ويتعين علينا التأكد عبر مصادرنا".

وتابع: "لن نسمح بأمور كالمماطلة مثلما حصل في منبج، وتشتيت الانتباه والابتعاد عن الهدف الرئيسي"، لافتا إلى أن أي عملية تأخير بهذا الصدد، "تتحول إلى تكتيك للمماطلة".



إقرأ المزيد