روحاني يهاتف ماكرون ويبحث معه "العقوبات والاتفاق النووي"
عربي ٢١ -

بحث الرئيس الإيراني، حسن روحاني مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأربعاء، ملفي العقوبات الأمريكية، وتراجع طهران عن تقليص التزامها بالاتفاق النووي.

ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية عن روحاني قوله في اتصال هاتفي مع روحاني: "من منظور الحكومة والبرلمان والشعب الإيراني، لا معنى للمفاوضات مع أمريكا ما دامت العقوبات قائمة".


وأضاف: "إيران مستعدة للتراجع عن خفض التزاماتها بالاتفاق النووي، إذا توصلت لاتفاق مع أوروبا"، مشيرا إلى حفظ الاتفاق النووي وأمن الممرات المائية لصالح أوروبا وأمريكا.


وأعرب روحاني عن شكره لجهود الرئيس الفرنسي، وأشار إلى أن الخطوة الثالثة لإيران في تقليص التزاماتها النووية، وقال: "هذه الخطوة الثالثة تجري تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية وفي ذات الوقت هي قابلة للعودة".

 

اقرأ أيضا: إيران: نتعرض لمؤامرة أمريكية إسرائيلية بشأن "النووي"

وأكد الرئيس الايراني أن الاتفاق النووي كان فرصة كبرى للجميع لكي يشاركوا في الاقتصاد الإيراني النامي، ويستثمروا فيه، وقال: من الضروري للاتحاد الأوروبي وخاصة فرنسا أن تؤدي دورها جيدا للحفاظ على الاتفاق النووي.


من جانبه لفت الرئيس الفرنسي إلى "إجراءات بلاده ومفاوضاتها المكثفة مع المسؤولين الأمريكيين بشأن الحزمة الجديدة من المقترحات للتوصل إلى اتفاقات"، وقال: "إن فرنسا تواصل جهودها لتنفيذ مضمون الاتفاق النووي والتوصل إلى التفاهم"، مبديا رغبته في مواصلة المشاورات مع إيران لحل أزمة الاتفاق النووي، بحسب وكالة أنباء فارس.



إقرأ المزيد