غانتس يترشح لرئاسة الكنيست.. والانشقاق يعصف بـ"أزرق أبيض"
عربي ٢١ -

في تغير دراماتيكي بالمشهد السياسي داخل دولة الاحتلال الإسرائيلي، قدم رئيس حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس، أوراق اعتماده لرئاسة الكنيست، خلفا ليولي أدلشتاين.

 

واستقال أدلشتاين (عضو عن حزب الليكود)، الأربعاء، بعد قرار قضائي أرغمه لعقد جلسة برلمانية، كان من المتوقع أن يتم استبداله خلالها.

لاقت خطوة غانتس المفاجئة، والمدعومة من قبل كتلة اليمين بقيادة بنيامين نتنياهو، معارضة حلفيه الرئيسي زعيم حزب "هناك مستقبل" يائير لابيد، متوعدا بتفكيك التحالف، وفق ما نقل موقع "i24" الإسرائيلي.

وأضاف الموقع: "تحالف أزرق أبيض بقيادة بيني غانتس أكبر معسكر مناوئ لنتنياهو في طريقه للانهيار".

 

اقرأ أيضا: رئيس الكنيست يسبق جلسة "استبداله" بتقديم الاستقالة

وأوضح الموقع "تفاجأ لابيد الذي أصر كل الوقت على ترشيح عضو الكنيست مائير كوهين من حزبه "يش عتيد" رئيسا للكنيست، بأن يرى أن من قدم أوراق اعتماده للكنيست هو زعيم التحالف بيني غانتس وليس كوهين".

وقال أعضاء من حزب "هناك مستقبل"، إنهم لن يحضروا إلى التصويت على رئاسة غانتس للكنيست، والمرتقب إجراؤه خلال الساعات المقبلة.

ومن المتوقع أن تؤدي خطوة غانتس إلى تشكيل حكومة طوارئ، والتي خرجت إلى الوجود كمقترح من قبل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بذريعة ضرورة التوحد لمكافحة فيروس كورونا.

وكانت اسرائيل تعيش أزمة سياسية عميقة أدت الى خوض ثلاث انتخابات نيابية في غضون عام واحد.

وعقب الانتخابات الأخيرة التي جرت في 2 آذار/ مارس الجاري، تم تكليف غانتس لتشكيل حكومة بعد الانتخابات الاخيرة، لكن لم يكن هناك ما يضمن نجاحه بالنظر إلى الانقسامات العميقة في المعسكر المناهض لنتنياهو.



إقرأ المزيد