مسؤول أمريكي: ترامب اطّلع على تقرير عن دعم روسي لطالبان
عربي ٢١ -

قال مسؤول أمريكي، إن أحد التقارير الاستخبارية اليومية، المقدمة للرئيس ترامب، احتوت على معلومات عن جهود المخابرات العسكرية الروسية، والمكافآت المالية لحركة طالبان، لقتل الجنود الأمريكان، في تصريحات تناقض ما نفى ترامب الاطلاع عليه.

وأكد المسؤول الأمريكي المطلع بشكل مباشر على تلك المعلومات، أن السلطات الأمريكية لديها "عدة معلومات" تؤكد أن وحدة المخابرات العسكرية الروسية، "بذلت جهداً لدفع أموال المكافأة لقتل الجنود الأمريكيين، بما في ذلك استجواب معتقلي طالبان والتنصت الإلكتروني" بحسب شبكة "سي أن أن".

وأضاف المصدر أن "هناك بعض المعلومات الأخرى التي لم تدعم هذا الرأي"، لكنه قال مع ذلك "كانت هذه مشكلة كبيرة، عندما يتعلق الأمر بالقوات الأمريكية، فإنك تتبعها بنسبة 100% مع كل ما حصلت عليه".

وأوضح المسؤول أن "المعلومات كانت جدية بما فيه الكفاية في هذا الربيع الذي عقد فيه موظفو مجلس الأمن القومي اجتماعا لمناقشة (خيارات الرد المحتملة)، بما في ذلك فرض عقوبات أمريكية على روسيا، إذا أراد الرئيس القيام بذلك".

كانت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كايلي ماكناني، أكدت، في وقت سابق، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يتم إطلاعه شخصيًا على تلك المعلومات، بينما قال ترامب، في تغريدة له على تويتر، الاثنين، أن أجهزة المخابرات الأمريكية أبلغته أن المعلومات حول تلك المكافآت الروسية "ليس لها مصداقية"، بحسب وصفه.

 

 

اقرأ أيضا: طالبان تنفي أن تكون قد تلقت دعما روسيا في حربها ضد أمريكا

 


ولفتت الشبكة إلى أن المخابرات والجيش الأمريكيين، يجريان مزيدا من التحقيقات، للتثبت من تلك المعلومات، وما إذا كان يمكن لموظفي مجلس الأمن القومي تقديم توصيات لخيارات الرد عليها، لكن المصدر المسؤول أكد، أن البيت الأبيض يدعي الآن أن "التسرب سوف يدمر الفرصة للحصول على إجابة حقيقية".

 

وكان ترامب كذّب تقريرا نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، يفيد بعلمه بمعلومات عن برنامج للاستخبارات الروسية، خلال العام الماضي، لمنح مقاتلي حركة طالبان مكافآت لقاء قتل جنود غربيين في أفغانستان.

وفي تغريدة عبر تويتر، قال ترامب: "جريمة سياسية كاذبة أخرى للتايمز على الأرجح، على غرار خدعتهم الفاشلة بشأن روسيا"، في إشارة إلى اتهامه بالتواطؤ مع موسكو للوصول إلى البيت الأبيض في انتخابات عام 2016.

وأضاف ترامب: "لم يقدم أحد إلي إيجازا أو يبلغني سواء (نائب الرئيس مايك) بنس أو رئيس موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز بشأن ما وصفت بالهجمات على جنودنا في أفغانستان من قبل الروس كما نقلت نيويورك تايمز للأخبار الزائفة عن مصدر مجهول".



إقرأ المزيد