تجدد المظاهرات ضد نتنياهو في القدس.. عنف واعتقالات
عربي ٢١ -

  مع بدء تخفيف إجراءات الحد من تفشي وباء كورونا، شارك آلاف الإسرائيليين في مظاهرات عنيفة مساء السبت، أمام مقر رئيس حكومة الاحتلال المتهم بالفساد، بنيامين نتنياهو، في مدينة القدس المحتلة، مطالبين برحيله فورا.

وسادت المظاهرات المناهضة لحكم نتنياهو، أعمال عنف ومواجهات شديدة بين المتظاهرين وعناصر شرطة الاحتلال الإسرائيلي، إضافة لاعتداء عناصر من حزب "الليكود" على المحتجين الذين خرجوا في العديد من المناطق، من أجل المطالبة برحيل نتنياهو.

وأكد موقع "i24" الإسرائيلي، أن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت 7 إسرائيليين؛ بـ"شبهة الاعتداء على متظاهرين"، في حين أكدت قناة "كان" أنه تم اعتقال 10 آخرين في مناطق أخرى بسبب أعمال عنف ضد المتظاهرين.

ونبه الموقع إلى أن العديد من المتظاهرين المطالبين نتنياهو بالاستقالة في أنحاء متفرقة من البلاد، "تعرضوا لأعمال عنف"، موضحا أن من بين أعمال العنف؛ رش الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين، وإلقاء الحجارة عليهم. 

 

اقرأ أيضا: كاتب إسرائيلي يهاجم وزراء ومسؤولين: أنظمة الحكومة تلوثت

وذكر أنه "بعد ثلاثة أسابيع، قامت خلالها الشرطة الإسرائيلية، بتطبيق قيود كورونا، التي منعت الإسرائيليين من الابتعاد عن منازلهم لمسافة تزيد عن 1000متر، سمح السبت للمتظاهرين من جميع المناطق، بالتظاهر مجددا، أمام المقر الرسمي لإقامة رئيس الحكومة".

وخلال مسيرة مناهضة لنتنياهو، ألقت الوزيرة السابقة تسيبي ليفني، كلمة في مظاهرة أقيمت في ميدان رابين في تل أبيب، حيث أعقب ذلك مسيرة انطلقت في شوارع تل أبيب.

كما خرجت مظاهرات أخرى في عدة مناطق، وأكد متظاهرون بحسب "i24"، وقوع "اشتباكات مع أنصار حزب الليكود بزعامة نتنياهو في بعض المظاهرات".

وذكرت قناة "كان" الإسرائيلية، أنه "ينسب للمعتقلين، الإخلال بالنظام العام والاعتداء على أفراد من الشرطة، إذ عثر بحوزتهم على غاز مسيل للدموع"، موضحة أنه "تخللت التظاهرات أعمال مخلة بالنظام واعتداءات من قبل مؤيدي رئيس الوزراء على المتظاهرين في بعض الأماكن".



إقرأ المزيد