بنس يعارض إقالة ترامب.. والأخير يدعو للوحدة
عربي ٢١ -

أعلن مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي، رفضه اللجوء إلى التعديل الخامس والعشرين للدستور لتنحية الرئيس دونالد ترامب، فيما دعا الأخير للوحدة دون أن للتصويت على محاكمته.


وقال بنس في رسالة إلى رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي إنه "مع بقاء ثمانية أيام فقط في فترة ولاية الرئيس، أنتِ والكتلة الديمقراطية تطلبان مني ومن الحكومة تفعيل التعديل الـ25  للدستور، والذي يجيز لنائب الرئيس بأن يقرر بالاشتراك مع أغلبية الوزراء تنحية الرئيس إذا ما وجدوه غير قادر على تحمّل أعباء منصبه".


وأضاف "لا أعتقد أن مثل هذا الإجراء يصبّ في مصلحة أمّتنا أو يتماشى مع دستورنا".  
وصوت مجلس النواب الأمريكي لصالح قرار يدعو نائب الرئيس مايك بنس لتفعيل المادة 25 من الدستور لعزل الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.


في السياق نفسه اتهم أعضاء في مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي، ترامب بارتكاب "جريمة خطيرة" ضد الولايات المتحدة تتطلب عزله من منصب الرئاسة فورا.


وجاء في تقرير خاص بملف عزل ترامب من منصبه، أعده الديمقراطيون من لجنة الشؤون القانونية في مجلس النواب، ونشره رئيس اللجنة، النائب جيرولد نادلر، الثلاثاء، أن "الرئيس ترامب ارتكب جريمة خطيرة ضد البلاد، حيث حرض على العصيان في الكابيتول في محاولة لإلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية عام 2020".


وأضاف التقرير أن "الوقائع تشير إلى أنه لا يمكن له أن يبقى في منصبه ولا ليوم واحد، وتتطلب عزل الرئيس ترامب فورا".

 

اقرأ أيضا: الكونغرس يُقر مساءلة ترامب ليصبح أول رئيس يحاكم مرتين

من جهته، دعا ترامب مواطنيه إلى الوحدة ونبذ العنف، وذلك في نداء وجّهه مساء الأربعاء ولم يأت فيه على ذكر القرار الاتّهامي الذي أصدره لتوّه مجلس النواب بحقّه لمحاكمته أمام مجلس الشيوخ للمرة الثانية بقصد عزله.


وقال ترامب في رسالة مصوّرة "أدعو جميع الأميركيين للتغلّب على المشاعر الآنيّة والاتّحاد سوياً شعباً أميركياً واحداً. دعونا نختار المضي قُدماً متّحدين لما فيه خير عائلاتنا".


وإذ نأى بنفسه مجدّداً عن أنصاره الذين اقتحموا الكابيتول الأسبوع الماضي، قال "ليس هناك أيّ مبرّر للعنف على الإطلاق. لا أعذار ولا استثناءات: أميركا دولة قانون"، مشدّداً على أنّ "الذين شاركوا في الهجمات الأسبوع الماضي سيُساقون أمام العدالة".


ويأتي ذلك عشية تصويت مجلس النواب على قرارين، يدعو أحدهما بنس لعزل الرئيس ترامب بموجب التعديل الـ 25 على الدستور الأمريكي، والثاني حول عزله من قبل الكونغرس بتهمة التحريض للعصيان.
يذكر أن أنصار الرئيس المنتهية ولايته اقتحموا مبنى الكابيتول في واشنطن يوم 6 يناير/ثان الجاري بعد تصريحات لترامب رفض فيها الاعتراف بهزيمته في الانتخابات وتحدث فيها عن تزوير نتائجها.


وكان التعديل 25 في الدستور قد أقر عام 1967، بعد مرور 4 سنوات على اغتيال الرئيس جون كينيدي، وصمم من أجل التعامل مع وضع يكون فيه الرئيس غير قادر على أداء مهامه، ويسمح البند الثالث فيه بنقل السلطة بشكل مؤقت إلى نائب الرئيس.



إقرأ المزيد