فيصل القاسم: قرارات مهمة مرتقبة بخصوص سوريا بعد لقاء بوتين بـ”الأسد” في موسكو
تركيا اليوم -

رجح الإعلامي السوري المعارض فيصل القاسم أن يكون هناك قرارات مهمة مرتقبة بشأن سوريا عقب لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برأس النظام السوري بشار الأسد أمس الثلاثاء، في موسكو.

وقال القاسم في تغريدة عبر حسابه بتويتر: “ماذا قال بوتين لبشار في لقاء موسكو اول امس؟ لا شك أن الاستدعاء ليس لمجرد التشاور، بل هناك أمر مهم جداً أرادت موسكو تبليغه الى بشار شخصياً. وغالباً يكون وراء هذه الاستدعاءات الروسية لبشار قرارات مهمة؟ ننتظر التسريبات”

وفي تغريدة أخرى تساءل القاسم عن سبب تعمر الروس إهانة بشار الأسد وقال: “لماذا يستمتع الروس بإهانة بشار؟ مرة يستدعونه لقاعدة حميميم لمقابلة وزير الدفاع دون أن يعلم بوجوده بسوريا.ومرة يمنعه ضابط روسي من الوقوف بجانب بوتين،ومرة يأتي بوتينل دمشق ويستدعيه إلى المركز الروسي، واليوم بوتين يعلن الحجر الصحي بعد لقائه ببشار ما حدا يقول لي مش مقصودة..مقصودة ونص”.

وخضع الرئيس الروسي “بوتين” للحجر الصحي، بعيد لقاء جمعه في موسكو برئيس النظام السوري بشار الأسد، إذ ظهرت عدة إصابات بفيروس كورونا بالدائرة المحيطة به.

وأعلن “الكرملين” أمس الثلاثاء، أن الحالة الصحية للرئيس الروسي جيدة، لكنه سيخضع لحجر صحي ذاتي، بعد ساعات من لقائه ببشار الأسد، وفقًا لوسائل إعلام روسية.

وكان “بوتين” التقى بشار الأسد أول أمس الإثنين، في موسكو، وأكد له أن وجود القوات الأجنبية غير الشرعية في سوريا يعيق جهود الحل ويمنع توحيد البلاد، في إشارة للقوات الأمريكية والتركية.

سر استدعاء “الأسد” لموسكو

ومن جانبه نقل موقع “القدس العربي” عن الباحث السياسي عبد الوهاب عاصي، أن اجتماع “بوتين- الأسد” الذي أعلن عنه أمس الثلاثاء، له ارتباط بتفاهمات موسكو الأخيرة مع واشنطن، فيما يتعلق بسوريا.

وأضاف الباحث السياسي أن “بوتين” قد يكون طلب من رئيس النظام السوري ضمانات لإنجاح الجولة السادسة من مباحثات اللجنة الدستورية، لتحقيق تقدم في ملف الحل السياسي”.

واعتبر ” عاصي” أن الزيارة رسالة واضحة من روسيا لواشنطن مفادها أنها تمكنت من إبعاد النظام عن إيران عبر حثه على إقامة علاقات مع دول عربية، وهو ما حصل مؤخرًا بتوقيع اتفاق الغاز المصري إلى لبنان عبر سوريا.

المصدر: الدرر الشامية



إقرأ المزيد