في ذكرى الـ 46 لاستشهاد غسان كنفاني… احتفالية فنية وأدبية بمقر اتحاد الكتاب العرب
سنا -

دمشق-سانا

في الذكرى السادسة والأربعين لاستشهاد الأديب الفلسطيني غسان كنفاني على يد الموساد الإسرائيلي احتضن مقر اتحاد الكتاب العرب في دمشق اليوم احتفالية ثقافية شملت معرضا فنيا عن المقاومة ولقاء أدبيا حول دور الشهيد كنفاني وحضوره في ميدان النضال الفلسطيني والأدب المقاوم.

وبدأت الاحتفالية بافتتاح المعرض التشكيلي الذي شارك فيه الفنانان الفلسطينيان عبد المعطي أبو زيد ومحمد الركوعي حيث ضم لوحات جاءت بألوان مختلفة وأشكال متباينة ولكنها اقتصرت على القضية والتراث الفلسطينيين بإطار رمزي وتعبيري.

وعن لوحاته قال ابو زيد لـ سانا: “أتناول عبر لوحاتي التراث الفلسطيني الذي يعبر عن تاريخ بلادي وأصالتها وانتمائها العربي فضلا عن لوحات تدعو لمقاومة الاحتلال بأشكال مختلفة وذلك عبر الألوان الزيتية والأكريليك”.

وبذات الإطار غاصت لوحات الركوعي مستخدما رموزا فلسطينية في الزي والعمارة بأسلوب مكثف ولكن لجوء الفنان لألوان الأكريليك أعطى لوحاته بعدا واقعيا تماهى مع الرمز.

وخلال اللقاء المخصص للشهيد كنفاني قالت الكاتبة والإعلامية ديانا جبور “غسان كنفاني ايقونة فلسطين فهو المناضل المبدع والشهيد الرمز المتجدد الباقي بعد اغتياله في مرحلة العطاء وأجمل سنوات العمر”.

بدوره قال الدكتور نضال الصالح رئيس اتحاد الكتاب العرب: “يتملك الإنسان لدى الحديث عن غسان كنفاني الشعور بالمهابة لأنه قامة عالمية وجاء اغتياله على يد الصهيونية كاحد أكبر جرائمها لأنه شكل تحديا كبيرا لروايتها بما يخص فلسطين داحضا أسسها وداعيا الى التشبث بالأرض ما دفع بالموساد للخلاص منه كصوت ثقافي لا يقل دوره عن المناضلين في ساحة المعركة”.

محمد خالد الخضر

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency



إقرأ المزيد