نفحات وطنية ووجدانية في أمسية شعرية برابطة الخريجين الجامعيين بحمص
سنا -

حمص-سانا

استضافت رابطة الخريجين الجامعيين بحمص اليوم أمسية شعرية احتفاء بعيد الجلاء عبق فيها حب الوطن والتغني بملاحمه النضالية التي تلاقت مع البطولات التي يسطرها الجيش العربي السوري اليوم لدحر الإرهاب.

واستهل الأمسية الشاعر نبيل باخص صاحب ديوان قيثارة الروح بقصيدتين وطنيتين حملتا عنواني جولان ياحبيبي والجلاء وميلاد البعث ناجى فيهما سورية التي كانت وستبقى قبلة النضال العربي وجولانها قلبها النابض مجدا وتاريخا وشعبا حيث يقول في قصيدته الثانية “ما سر حسنك يادمشق قديمه..كحديثه تجدد لا يذبل.. علم العروبة في رباك محوم.. وعلى ذراك مرفرف متنقل”.

أما الشاعر حسن ابراهيم سمعون مؤسس الديوان السوري المفتوح فحكى في قصائده التي شارك فيها قصة المجد السوري المرصع بالصمود على طول العصور كما في انتصارات الجيش العربي السوري اليوم التي هي امتداد لكل انتصارات سورية حيث قال في قصيدة بعنوان (رسالة من بعضي إلى بعضي): “فسورية بعين الشمس سطر.. عتيق جرارها ألفي وياك.. وكم دانت عليها من قرون.. وظلت بردة تأبى انفكاك”.

وقدم الشاعر حسن أحمد في قصيدتيه الوطنيتين الحماسيتين اللتين شارك بهما صورا لأبهى معاني الفخار بأمجاد الجلاء وبطولات جيشنا الباسل ضد قوى الشر المتربصة بأراضيه ساخرا من إعلان ترامب بخصوص الجولان السوري المحتل.. “وقعت زورا سيد الخذلان.. لتبيع أرضي أو تصير مكاني.. وتظن أن الشعب يغفر ذلة.. أن الشعوب عديمة الغفران”.

وشاركت الشاعرة رحاب رمضان بقصيدتين وطنيتين شدت فيهما على أيدي أبطال الجيش الذين يسطرون في كل يوم أروع صور البطولة والانتصار دفاعا عن الوطن وفي قصيدتها “جبروت” تقول.. “قم واعتل الصهوات واشمخ في تحد للفناء.. كل التراب مواليا لطهر نعليك ياجيش الضياء.. سر واقتحم فالنصر مرسوم بحبر من نقاء”.

وكان للشاعر علي أسعد مدير ملتقى صافيتا الأدبي مشاركة مقتضبة في الأمسية بقصيدة وجدانية.

حنان سويد

تابعوا آخر الأخبار عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط:

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب:

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم  0940777186 بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency



إقرأ المزيد