حقيقة الفيديو الملفق لوظائف عائلة الحوت في شركة الميدل ايست
مويسك نايشن -

في اليومين الماضيين، انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو يزعم أنه يفنّد صلات القرابة لموظفين في شركة طيران الشرق الأوسط، برئيس مجلس الادارة محمد الحوت ويزعم ان اولاده الثلاثة يعملون في الشركة.
وفي سعي لاستطلاع دقّة الفيديو، بالاسماء الواردة فيه والمعلومات التي يوردها، تبين ان شركة ميدل ايست توظّف حوالي 5900 عامل في لبنان، منهم 3900 موظف، و2000 عامل، وبالتالي من الممكن جدّا أن تجمع الشركة التي تعدّ اكبر “ربّ عمل” في البلاد بعد الدولة اللبنانية، اكثر من فرد من العائلة نفسها.

وفي عملية التقصّي والبحث والتدقيق يتبين التالي:

– عادل الحوت بدأ بالعمل في الشركة عام ١٩٥٣، أي قبل ولادة محمد الحوت بست سنوات وهو عم محمد الحوت، وعند وصول محمد الحوت الى رئاسة مجلس ادارة شركة طيران الشرق الاوسط، كان السيد عادل الحوت قد بلغ سن التقاعد، الا انه لخبرته الطويلة في الشركة استبقاه محمد الحوت بصفة مستشار له تطوعا من دون ان يتقاضى قرشا واحدا من الشركة لقاء منصبه الاستشاري لرئيس مجلس الادارة حتى وفاته عام 2014.

– أمّا وسيم الحوت فبدأ عام ١٩٩٣ بالعمل في الشركة، اي قبل دخول محمد الحوت بست سنوات الى الشركة، وهو ابن عادل الحوت.

– من ناحيته، طارق الحوت خريج الجامعة الأميركية في بيروت ابن محمد الحوت، يعمل منذ سنوات في المملكة العربية السعودية في قطاع الترفيه والعلاقات العامة. ولم يعمل في شركة الميدل ايست، بل اتى فقط بهدف التدريب شانه شان مئات المتدربين سنويا في الشركة.

– أما ناديا الحوت خريجة الجامعة الاميركية، ابنة محمد الحوت، فهي متطوعة في الاعمال الاجتماعية في منطقة الطريق الجديدة في بيروت ولا تعمل في الميدل ايست وليست رئيسة لجنة انتقاء المضيفين الذين تنتقيهم دائرة المضيفين والموارد البشرية.

– عبد الرحمن الحوت ابن محمد الحوت هو خريج الجامعة الاميركية في بيروت بامتياز لتفوقه في دراسته وحائزعلى شهادة الماجستير. يعمل عبد الرحمن الحوت حاليا في الشركة كمساعد قائد طائرة وكان الاول على دفعة قبوله في الامتحانات التي تجريها كلية الطيران في اسبانيا (FTE) وليس ادارة الميدل ايست وتخرج كأفضل طيار في دفعته في العام 2011 من كلية (FTE)، مع العلم أن نظام الشركة لا يمنع الاقارب من التقدم الى الوظائف بدليل ان هناك اكثر من ٦٠ طيارا اباؤهم واقاربهم يعملون في الشركة وتم قبولهم في برنامج اعداد وتدريب الطيارين بعد ان اجروا الامتحانات المطلوبة، علماً ان هذا البرنامج متاح منذ تأسيس الشركة واكبر مثال على ذلك عائلة آل دبوس من الجد الى الابناء والاحفاد حيث تم قبولهم في برامج ودورات التدريب التي نظمتها الشركة لقيادة الطائرات واظهروا نتائج مبهرة.

– ابراهيم الحوت والده المرحوم عصام الحوت، كان يشغل منصب رئيس دائرة صيانة في الشركة. يعمل ابراهيم الحوت حاليا كمساعد قائد طائرة بعد ان اجتاز كل الاختبارات المطلوبة لقبوله في الشركة اسوة بباقي الطيارين.

– أما بالنسبة الى مهندس الديكور الشهير جو فرح فقد بدأ علاقات العمل مع الميدل ايست في العام ٢٠٠٢ حينها كان عمر كارولين حداد زوجة ابن الحوت لا يزيد عن 8 سنوات مع التركيز بانها حائزة على شهادة هندسة معمارية من الجامعة الاميركية في بيروت.

– الين حداد شقيقة كارولين حداد وخريجة الجامعة الاميركية في بيروت وكلية كينغزكولدج في لندن حتى حازت على شهادة ماجستير. وهي تتقن اللغة الاسبانية اضافة الى اللغات الانجليزية والفرنسية والعربية وهي افضل من تقدم للعمل في مكتب الشركة في اسبانيا حيث كانت مقيمة منذ سنوات.

– فيما اديب شريف عديل محمد الحوت فهو يعمل في مصرف لبنان منذ عام 1984 وهو مدير تنفيذي ومنتدب الى الميدل ايست منذ عام 1998، حائز على شهادة ماجستير في علوم المعلوماتية في مجال الذكاء الآلي (Artificial Intelligence) من جامعة سيدني استراليا وحائز على دكتوره في إدارة الأعمال من فرنسا وهو عضو مجلس إدارة (Council Member ) في شركة SITA العالمية وهو ايضا من مؤسسي جمعية مدراء المعلوماتية في لبنان.

– أما عباس شريف فهو يعمل في الشركة منذ العام ٢٠٠٨ وهو حائز على شهادة علوم ادارية وشهادتي ماجيستير: واحدة من جامعة بوردو في فرنسا وثانية من جامعة سيدة اللويزة.

– وكذلك الأمر، فحسام مغربي الحائز على شهادة في إدارة الأعمال من كندا كان يشغل منصب نائب مدير عام ومدير عمليات وكلاء Proctor & Gamble العالمية في سوريا.

– جميل حمام، وعند اكتشاف تجاوزات مالية قام بها في مكتب بغداد في العام 2015، لم يبادر محمد الحوت الى لفلفة الموضوع بل بادر باقامة دعاوى قضائية ادت الى توقيفه في لبنان وسجنه. تم الافراج عنه لاحقا من قبل القضاء المختص ولا تزال الدعوى قائمة.

– زينة الحوت ابنة شقيقة محمد الحوت تعمل في مكتب المبيعات في الجفينور مند العام ٢٠٠٥ بعد حصولها على شهادة ليسانس في السياحة والسفر من الجامعة اللبنانية.

– اما زياد حجازي فقد انضم الشركة سنة 2009 شأنه شأن 700 مضيف اخر في الشركة.

بعد ما تمّ عرضه، يتبيّن أن الهدف من الفيديو واضح ومفهوم: “المزيد من الشائعات والتضليل”، فقد نسي معدّ الفيديو الإنجازات الكبيرة التي حققها محمد الحوت منذ تسلمه للشركة التي كانت في حالة مزرية مثقلة بالديون تملك بضع طائرات اكل الدهر عليها وشرب، فحولها الى شركة عصرية تملك اسطولا من الطائرات الحديثة ترفع علم لبنان في سماء العديد من البلدان وتجني أرباحا تجاوز مجموعها مليار وثلثماية مليون دولار اميركي. ويأتي اليوم، بعد أكثر من ٢٠ عاما، من يعيّره بوجود اشخاص يحملون اسم العائلة نفسه في الشركة والذين لا يتعدى عددهم اصابع اليد. فاذا كان قد وظف هذا العدد وهذه الكفاءات العالية فقط خلال عشرين عاما من أصل 3800 موظف هل يكون قد ارتكب جرما.

 

The post حقيقة الفيديو الملفق لوظائف عائلة الحوت في شركة الميدل ايست appeared first on Musicnation - ميوزيك نايشن.



إقرأ المزيد