منظمة الصحة تحذر من الأسوأ.. مخاوف من فيروس صيني جديد (ملخص)
عربي ٢١ -

فاجأت منظمة الصحة العالمية، دول وشعوب العالم، حين أكدت على لسان رئيسها،تيدروس أدهانوم غبريوس، أن الجانب الأسوأ من جائحة كورونا "لم يأت بعد".


وقال غبريوس ،الإثنين، إن الفيروس "سيصيب عدداً أكبر من الناس إن لم تعتمد الحكومات السياسات المناسبة"، مكررا رسالته عن ضرورة اعتماد "الكشف والتتبع الفيروس والعزل والحجر الصحي".

وفاق عدد المصابين بالفيروس حول العالم العشرة ملايين منذ بداية انتشاره في الصين نهاية العام الماضي، فيما وصلت أعداد ضحاياه أكثر من نصف مليون شخص حتى الآن.

وسجّل نصف عدد الإصابات في العالم في الولايات المتحدة وأوروبا، لكن الفيروس ينتشر بسرعة حاليا في الأميركيتين، إلى جانب تفشيه الياً في جنوب آسيا وإفريقيا ومن المرجح أن يبلغ ذروة انتشاره مع نهاية شهر يوليو/تموز، بحسب مؤشرات منظمة الصحة العالمية.

وصرّح غبريوس عبر الفيديو قائلاً :" جميعنا يريد لهذا أن ينتهي، جميعنا يريد لحياتنا أن تستمر، لكن الحقيقة الصعبة هي أننا لسنا حتى قريبين من النهاية"، وأضاف أنه رغم إحراز بعض البلدان بعض التقدم، لا يزال انتشار الوباء يتسارع في أنحاء العالم.

وحثّ المزيد من الحكومات على اتباع نموذج ألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية، في مراقبة تفشي الفيروس من خلال سياسات صارمة تضمنت إجراء الفحوص والتتبع.

وفتحت صحيفة "عربي21"، أمام قرائها المجال لمعرفة آخر تحديثات أعداد الإصابات والوفيات والتعافي لجميع دول العالم، عبر خدمة الجدولة الإلكترونية لآخر تطورات الفيروس على صدر صفحاتها لحظة بلحظة.


أمريكا والبرازيل أولا
سجّلت الولايات المتحدة حتى الآن 2.5 مليون إصابة و126 ألف وفاة، وهي تشهد نسبة الإصابات الأعلى بين الدول الأخرى.

وسجّلت الولايات التي رفعت قيود الإغلاق - لا سيما الجنوبية- ارتفاعاً حاداً في عدد الإصابات. وعمدت السلطات في تكساس وفلوريدا وولايات أخرى إلى إعادة فرض القيود على الأعمال.

وتأتي البرازيل بعد الولايات المتحدة بعد تسجيلها 1.3 مليون إصابة وأكثر من 57 ألف وفاة، وأعلنت حالة الطوارئ في العاصمة برازيليا بعد ارتفاع عدد الإصابات.

وكانت السلطات المحلية في العاصمة قد خففت بعض قيود التباعد الاجتماعي في وقت سابق من هذا الشهر وسمحت بفتح المتاجر أسوة بالمحافظات الأخرى.

 

بريطانيا الثانية عالميا 
وفي المملكة المتحدة الذي شهدت أكبر عدد من الوفيات في منطقة غرب أوروبا بسبب الفيروس، قال عمدة مدينة ليستر إن الحانات والمطاعم ستبقى مغلقة لأسبوعين بسبب ارتفاع في نسبة الإصابات.

ومن المزمع أن تشهد تدابير الإغلاق في انجلترا المزيد من التخفيف بدءا من عطلة نهاية الأسبوع، حيث سيعاد فتح الحانات والمطاعم والفنادق ومصففي الشعر.

وتعتبر ليستر العريقة في وسط بريطانيا أول منطقة في المملكة المتحدة يجري فرض إجراءات عزل عام محلي عليها، بعد أن بدأت الحكومة البريطانية بتخفيف إجراءات العزل في أنحاء البلاد في وقت سابق من الشهر الجاري.

 

كندا تستعد لموجة ثانية من الفيروس

أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أنّ حكومته تستعدّ لموجة ثانية من فيروس كورونا المستجدّ يمكن أن تضرب البلاد في الخريف، داعياً مواطنيه إلى توخّي الحذر.

وقال ترودو "نحن نستعدّ لموجة ثانية قد تضرب بشدّة"، مشيراً إلى أن الحكومة رصدت اعتمادات لشراء معدّات حماية وفحوصات مخبرية من أجل "الردّ سريعاً وبحزم في حال تفشّى" الفيروس مجدّداً خلال الأشهر المقبلة. 

— WHO EMRO (@WHOEMRO) June 30, 2020


النظام الصحي في العراق على حافة الكارثة

لم يكن العراق أبداً مكاناً سهلاً للأطباء، واليوم مع تأخير في دفع الرواتب ونقص الإمدادات وعنف أقرباء بعض المرضى، بات النظام الصحي المنهار أصلاً في البلاد، على حافة الكارثة، في خضم تفشي وباء كوفيد-19.

يقول الطبيب محمد الذي يعمل في أحد مستشفيات بغداد لمعالجة مصابي وباء كورونا المستجد لوكالة فرانس برس "نحن حالياً في وضع الانهيار".

وسجل العراق أكثر من 45 ألف إصابة بوباء كوفيد-19، بينها العديد من الأطباء، جتى أن محمد يشير إلى أنه يعرف 16 طبيباً على الأقل أصيبوا خلال الشهر الماضي.

تخطت حصيلة الوفيات اليومية في العراق حاجز الألفين، وتصاعدت تحذيرات الأطباء من أنهم غير قادرين على الصمود أكثر من ذلك.

وأعلن الآلاف من العاملين المنهكين في مجال الرعاية الصحية في المستشفيات الحكومية بداية الشهر الحالي، أنهم سيتوقفون عن معالجة الحالة غير المصابة بالفيروس المستجد.

ويقول نقيب الأطباء في السليمانية هاوزين عثمان لفرانس برس إن "20 ألف طبيب وممرض على الأقل يشاركون بهذا الإضراب الجزئي في الإقليم"، من بينهم 800 طبيب انضموا خلال الأسبوعين الماضيين، تزامناً مع تسجيل كردستان العراق ارتفاعاً في حالات كوفيد-19.

 

الخنازير تدخل على الخط في الصين

أفادت دراسة بأن فيروسا جديدا من فيروسات الإنفلونزا اكتُشف في خنازير بالصين أصبح أكثر عدوى للبشر ويجب مراقبته عن كثب خشية أن يتحول إلى "فيروس وبائي" محتمل.

وأظهرت الورقة المنشورة في دورية أمريكية أن فريقا من الباحثين الصينيين درس فيروسات الإنفلونزا المكتشفة في الخنازير بين عامي 2011 و2018 ورصد فيروس جي4 وهو من سلالة فيروس إتش1إن1 "وبه كل السمات المميزة الضرورية لفيروس وبائي مرشح".

وقال الباحثون في دورية وقائع الاكاديمية الوطنية للعلوم إن مستويات مرتفعة من الفيروس رُصدت في دماء العاملين في مزارع الخنازير مضيفين أنه يتعين إجراء مراقبة وثيقة على نحو عاجل للتجمعات البشرية خاصة العاملين في قطاع تربية الخنازير.

وقال كارل بيرجستروم، وهو عالم أحياء في جامعة واشنطن، إن الفيروس الجديد يمكنه إصابة البشر لكن لا يوجد خطر وشيك من جائحة جديدة.

— الجزيرة طب وصحة (@AljazeeraHealth) June 30, 2020

إندونيسيا تسجل أعلى زيادة يومية للوفيات بكورونا
سجلت إندونيسيا ،الثلاثاء، أعلى زيادة في الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد، حيث سجلت 71 حالة جديدة ليصل إجمالي الوفيات في البلاد إلى 2876، وفقا لما ذكره المسؤول بوزارة الصحة أحمد يوريانتو، كما أعلن أيضا عن 1293 إصابة جديدة بالفيروس، ليصل إجمالي الإصابات إلى 56385 إصابة.

 

الكويت تبدأ بالعودة تدريجيا للحياة الطبيعية
استأنفت قطاعات عديدة في الكويت، الثلاثاء، عملها بعد اعتماد سلطات البلاد خطة لعودة الحياة الطبيعية تدريجيا وفق شروط صحية صارمة بسبب جائحة كورونا.

وعاد الدوام في الوزارات والجهات الحكومية منذ صباح الثلاثاء، جزئيا بنسبة 30 في المئة من الكوادر، بناء على قرار سابق للحكومة بعد توقف دام لنحو أربعة أشهر.

كما فتحت الشركات، والمحال التجارية، والأسواق الكبرى أبوابها مع اعتماد شروط صحية فرضتها الحكومة .

واستقبل العاملون رواد بعض الأسواق بالتصفيق والأهازيج، معبرين عن فرحتهم باستئناف العمل وعودة الحياة إلى طبيعتها، كما عادت الحركة لشوارع العاصمة الكويت بعد ركود خلال الفترة السابقة، وإن لم تصل إلى حالتها الطبيعية والازدحام المعتاد.

 

167 وفاة.. إيران تسجل أعلى معدل ضحايا يومي بكورونا
توفي 167 شخصا جراء كورونا خلال الساعات الـ 24 الأخيرة في إيران، لتسجل البلاد أعلى معدل وفيات يومي منذ ظهور الفيروس.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية سيما سادات لاري، الثلاثاء، إن البلاد شهدت 167 حالة وفاة لترتفع الحصيلة إلى 10 آلاف و817، وأفادت بأن إجمالي الإصابات وصل 227 ألفا و662، إثر تسجيل ألفين و457 إصابة جديدة.

وأوضحت لاري، أن 3 آلاف و47 مريضا بالمستشفيات حالتهم الصحية حرجة، مشيرة أن عدد المتعافين بلغ 188 ألفا و758، وأضافت أن إجمالي عدد فحوصات الكشف عن كورونا وصل مليون و666 ألفا و587.

 

الذهب بصدد أفضل ربع سنة مع استمرار مخاوف الفيروس
يحوم الذهب قرب أعلى مستوياته في نحو ثماني سنوات اليوم الثلاثاء، وأصبح بصدد أكبر مكاسبه ربع السنوية فيما يربو على أربعة أعوام إذ تغذي طفرة في إصابات فيروس كورونا الطلب على الملاذات الآمنة.

وبحلول الساعة 1017 بتوقيت جرينتش، الثلاثاء، كان الذهب مستقرا دون تغير يذكر عند 1770.34 دولار للأوقية (الأونصة)، لا يبعد بذلك سوى 8.72 دولار دون أعلى مستوى في نحو ثماني سنوات 1779.06 دولار الي سجله الأسبوع الماضي. وارتفعت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.2 بالمئة إلى 1784.10 دولار للأوقية.

المعدن الأصفر مرتفع أكثر من 12 بالمئة في الربع الحالي، ويبدو بصدد مواصلة المكاسب للشهر الثالث على التوالي.

— قناة الحرة (@alhurranews) June 30, 2020

 

الجسم يطلق خلايا مناعية مقاومة لكورونا حتى في الحالات الشديدة للمرض
أظهرت دراسة جديدة أنه حتى مرضى "كوفيد-19" الأكثر حدة ينتجون الخلايا التائية التي تساعد في محاربة الفيروس.

وتقدم الدراسة، التي أجراها الباحثون في معهد لا جولا لعلم المناعة (LJI) في الولايات المتحدة والمركز الطبي بجامعة إيراسموس (Erasmus MC) في هولندا، المزيد من الأدلة على أن لقاح "كوفيد-19" سيحتاج إلى استحضار الخلايا التائية للعمل جنبا إلى جنب مع الأجسام المضادة.

وتكشف الدراسة، التي نشرت في 26 يونيو 2020 في مجلة Science Immunology، أن كلا من المرضى الهولنديين والأمريكيين لديهم استجابات مماثلة للفيروس.

ويقول البروفسور أليساندرو سيتي، من معهد لا جولا لعلم المناعة، والدكتور بيول سي، الباحث المشارك من المركز الطبي بجامعة إيراسموس: "هذا هو المفتاح لفهم كيفية عمل الاستجابة المناعية للفيروس".

وتابع الباحثون عشرة مرضى "كوفيد-19" يعانون من أعراض المرض الأكثر حدة. وتم نقلهم جميعا إلى وحدة العناية المركزة في المركز الطبي بجامعة إيراسموس، في هولندا، ووقع وضعهم على أجهزة التنفس الصناعي كجزء من الرعاية.

وتوفي اثنان من المرضى في نهاية المطاف بسبب المرض. وأظهرت نظرة متعمقة على استجابات الجهاز المناعي أن جميع المرضى العشرة أنتجوا خلايا تائية والتي استهدفت فيروس SARS-CoV-2.

وعملت هذه الخلايا التائية جنبا إلى جنب مع الأجسام المضادة لمحاولة إزالة الفيروس ووقف العدوى.

مصر تبدأ توزيع الكمامات بموجب بطاقات التموين

تستعد وزارة التموين والتجارة الداخلية المصرية لتوفير كمامات القماش للمواطنين بموجب بطاقات التموين، بالتعاون مع الهيئة العامة للشراء الموحد.

وبحسب صحيفة "المصري اليوم" من المقرر البدء في توزيع الكمامات على بطاقات التموين خلال شهر يوليو/ تموز المقبل وبأسعار أقل من الأسواق الأخرى في إطار تخفيف العبء عن المواطنين وتوفير كمامة جيدة للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد وبأسعار في متناول الجميع.

وسيكون طرح الكمامات بموجب البطاقات اختياريا للمواطن، والهدف منه توفير كمامات قماشية مطابقة للمواصفات الفنية المعتمدة من الجهات المعنية.

— WHO Egypt (@WHOEgypt) June 29, 2020
— هيئة الصحة بدبي (@DHA_Dubai) June 30, 2020

 

 

— WHO EMRO (@WHOEMRO) June 30, 2020

 



إقرأ المزيد