39 مليون إصابة بفيروس كورونا المستجد حول العالم
عربي ٢١ -
أظهر إحصاء لرويترز أن أكثر من 39.07 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم في حين وصل إجمالي عدد حالات الوفاة جراء الإصابة به إلى  مليون و99592.

وتم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في كانون الأول/ ديسمبر 2019.

أمريكا الوسطى والكاريبي

وارتفع عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد(كوفيد-19) خلال الـ24 ساعة المنقضية بكل من الدومنيكان لـ2192، وغواتيمالا لـ3478، والهندوراس لـ2552، وبنما لـ2546.

وبحسب ما ذكرته العديد من وسائل الإعلام المحلية بتلك الدول، الأربعاء، فقد سجلت جمهورية الدومنيكان إحدى دول الكاريبي 3 وفيات خلال 24 ساعة رفعت الإجمالي إلى2192 حالة.

فيما ارتفعت الإصابات إلى 120 ألفًا و450 حالة بعد تسجيل 384 حالة خلال 24 ساعة.

وفي غواتيمالا إحدى دول أمريكا الوسطى تم خلال 24 ساعة تسجيل 25 وفاة رفعت الإجمالي إلى 3478، فيما وصلت الإصابات إلى 100 ألف و431 بعد تسجيل 666 حالة جديدة.

أما في الهندوراس فقد تم تسجيل 19 وفاة خلال 24 ساعة، رفعت الإجمالي إلى 2552، أما الإصابات فقد وصلت إلى 86 ألفًا و89 بعد تسجيل 631 إصابة جديدة.

وفي بنما تم تسجيل 17 وفاة جديدة رفعت الإجمالي إلى 2546، أما الإصابات فوصلت إلى123  ألفا و498 حالة بعد تسجيل 615 إصابة جديدة.

جنوب أفريقيا تتصدر القارة السمراء

وسجلت جنوب إفريقيا خلال الـ24 ساعة المنقضية 2019  إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) رفعت الإجمالي لأكثر من 700 ألف حالة.

جاء ذلك بحسب بيان صادر عن وزارة الصحة في جنوب إفريقيا، مساء الجمعة.

وأوضح البيان أن العدد الإجمالي للإصابات ارتفع إلى 700 ألف و203 إصابات، بعد تسجيل 2019 حالة خلال 24 ساعة، بينما وصل عدد المتعافين إلى 629 ألفًا، و260  متعافٍ.

فيما تم تسجيل 61 وفاة جديدة رفعت الإجمالي إلى 18 ألفًا و370 حالة، وفق البيان الذي أشار إلى أن إجمالي الفحوصات التي أجريت للكشف عن الفيروس بلغ أكثر من  4 ملايين و505 آلاف فحص.

وبهذه الأرقام تتصدر جنوب إفريقيا دول القارة السمراء من حيث عدد الإصابات والوفيات.

ريمديسيفير يفشل بتقليص الوفيات

وأفادت دراسة أجريت على أكثر من 11 ألف شخص في 30 دولة برعاية منظمة الصحة العالمية، أن عقار ريمديسيفير، المضاد الوحيد للفيروسات المسموح به لعلاج فيروس كورونا في الولايات المتحدة؛ فشل في تقليص عدد الوفيات بين المرضى.

وكانت قد منحت إدارة الغذاء والدواء الموافقة على الاستخدام في 1 أيار/ مايو، بعد أن وجدت تجربة أجرتها المعاهد الوطنية للصحة، أن عقار ريمديسيفير قلص بشكل متواضع من وقت الشفاء في المستشفى. وكان الرئيس ترامب قد تلقى دواء ريمديسيفير بعد أن بدأت تظهر عليه الأعراض في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال الدكتور إيلات شوارتز طبيب الأمراض المعدية في جامعة ألبرتا في كندا: "هذه النتيجة مريحة، لا فائدة من الدواء لتقليص عدد الوفيات".

ولكن علماء آخرين قالوا بأن تصميم التجربة السريرية في دول عدة من قبل منظمة الصحة العالمية، التي جمعت بيانات من مئات المستشفيات، تعني أن الاستنتاجات لم تكن حاسمة.

وقال الدكتور بيتر تشين هونغ، خبير الأمراض المعدية في جامعة كاليفورنيا؛ إن البيانات التي أجريت في عشرات البلدان، ذات أنظمة رعاية صحية مختلفة، وبروتوكولات علاج غير متسقة، مما يصعب تحليلها ومقارنتها.



إقرأ المزيد