مهرجان قوس قزح.. احتفالية سنوية تعنى بألوان الرقص الشعبي السوري المتنوع
سنا -

دمشق-سانا

يمثل مهرجان قوس قزح أحد أشكال التنوع الحضاري والفني الذي تمتاز به سورية ليشكل بالفرق التي تشارك به كل عام احتفالية لأنواع الرقص الشعبي والفلكلوري السوري.

الدورة السادسة من هذا العام التي أقيمت بالتعاون مع وزارة الثقافة وأجنحة الشام للطيران حفلت بمشاركة فرقة المهرة التي قدمت دبكات تراثية متنوعة من مختلف المحافظات على أنغام أغان وطنية والفرقة الشركسية التي قدمت رقصات تنتمي إلى التراث الشركسي الغني بالقوة والفروسية وفرقة كارني للتراث الأرمني وقدمت عروضا راقصة وتعبيرية وفرقة اشتي للتراث الكردي التي أدى أعضاؤها دبكات اتسمت بالحماس والجمال.

المشاركون في المهرجان نوهوا بهذه الفعالية حيث اعتبر هلال ذو الكفل مدير الفرقة الشركسية الخيرية أن مشاركتهم تهدف إلى احياء التراث الشركسي ضمن نسيج المجتمع السوري الواحد فيما وصف نسيم خواظ مدرب الفرقة المشاركة بالضرورية والواجبة لتكتمل ألوان قوس قزح سورية الأمر الذي شاركه فيه الراقص محمد برت حاج اسماعيل مؤكدا أن هذه الفعالية تعني نشر المحبة والحياة والفرح في المجتمع السوري رغم كل الظروف فيما عبر الطفل ساوسر حواج عن سعادته بالمشاركة في الرقص ضمن الفرقة الشركسية.

مدير فرقة المهرة للفنون الشعبية ماهر حمامي أوضح أن الفرقة تقدم اللوحات الراقصة للتراث السوري بصياغة جديدة مع الحفاظ على أصالتها بهدف أحياء التراث ونقله للأجيال لحنا أو أغنية أو على مستوى الزي الشعبي إضافة إلى الأفكار العميقة التي يحملها.

وأعرب جمال العبود الراقص في فرقة آشتي عن اعتزازه وزملائه بالمشاركة في مهرجان قوس قزح كجزء من الفسيفساء والثقافة السوريين.

بلال أحمد



إقرأ المزيد