دراسة لعشاق السفر: نظام التهوية بالطائرات يمنع انتشار كورونا
عربي ٢١ -

أشارت دراسة جديدة إلى أنه لا يجب على المسافرين القلق من الهواء الموجود داخل الطائرات، مؤكدة أن نظامها يمنع انتشار فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد19.


الدراسة الجديدة التي قامت بها وزارة الدفاع الأمريكية تدعم نتائج بحث سابق، أظهر أن أنظمة التهوية على متن الطائرات تقوم بترشيح الهواء بكفاءة عالية، وإخراج الجسيمات التي يمكن أن تنقل الفيروسات.


ولم تأخذ الدراسة في عين الاعتبار الطرق الأخرى التي يمكن أن يصاب بها الأشخاص بالفيروس على متن الطائرات -بما في ذلك الأشخاص الذين يسعلون أو يتنفسون بشكل مباشر على غيرهم أو من الأسطح أو من الأماكن الضيقة مثل الحمامات-.


واستخدمت الدراسة طائرتي بوينج 777-200 و767-300 مجهزتين بأجهزة استشعار بهدف محاكاة رحلة طائرة محملة بالكامل بالمسافرين. بالإضافة إلى وضع دمية تحاكي مسافرا يرتدي قناعا ويسعل لإصابته بفيروس كورونا.


واستخدم الفريق أجهزة ترشيح فلورسينت لمعرفة أين ذهبت الجسيمات المنبعثة من سعال "الراكب". وخلص الفريق إلى أنه تم سحب الجزيئات بسرعة من خلال نظام التهوية، ومن غير المرجح أن تتلوث الأسطح القريبة أو تنتشر في مناطق التنفس الخاصة بالأشخاص الجالسين بالقرب.

اقرأ أيضا: 39 مليون إصابة بفيروس كورونا المستجد حول العالم


وكتب فريق البحث: "يفترض الاختبار أن ارتداء القناع هو أمر إجباري ومستمر، وأن عدد المصابين منخفض"، بالإضافة إلى أن "تلوث الأسطح عن طريق مسارات أخرى مثل (البراز أو جسيمات كبيرة) يكون أكثر احتمالاً في المراحيض والمناطق المشتركة الأخرى التي لم يتم اختبارها هنا".


وتابع الفريق: "هذه الاحتمالات تكون صعبة التنبؤ لعدم اليقين في السلوك البشري".


ووجدت تقارير أخرى أن الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا أثناء الرحلات الجوية، كانت بسبب نزع الأقنعة عند استخدام دورات المياه.


وأردف الباحثون: "لم تشمل الاختبارات وجود حركات كثيرة في أنحاء الطائرة أو المطار أو الممر، حيث أن معدلات تغير الهواء ستختلف بالإضافة إلى التفاعلات البشرية. كما أن الدمية المصابة، كان وجهها للأمام بشكل مستمر بعكس السلوك البشري الذي قد يحدث تغيير جراء المحادثات والاتجاهات".


ولا يزال الكثير غير معروف حول انتقال فيروس كورونا على متن الطائرات، حيث أنه قامت دراستان سابقتان بتوثيق حالات واقعية من انتقال مشتبه به لفيروس كورونا على متن الرحلات الجوية.


وتضمنت الدراسة حالات مرتبطة بالرحلات الطويلة في وقت مبكر من الوباء، قبل أن تبدأ شركات الطيران بفرض إلزامية أقنعة الوجه.


ودراسة أخرى وثقت حالة يشتبه في أنها أصيب على متن رحلة جوية شملت امرأة كانت ترتدي قناعN95 طوال رحلتها ما عدا عند استخدامها لدورة المياه. كان أحد الركاب المصابين بفيروس كورونا بدون أعراض قد استخدم المرحاض قبلها.


وتلاحظ المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن "معظم الفيروسات والجراثيم الأخرى لا تنتشر بسهولة على متن الرحلات الجوية بسبب كيفية دوران الهواء وترشيحه على متن الطائرات"، مضيفة أن عدم التباعد الاجتماعي في الرحلات المزدحمة قد تجبر المسافرين على الجلوس على مسافات متقاربة ولفترات طويلة، ما "قد يزيد من خطر إصابتك بفيروس كورونا".



إقرأ المزيد