أمسية موسيقية لفرقة الأمل الواعد تختتم فعالية (الوطن لكل أبنائه) في كاتدرائية الأربعين شهيداً
سنا -

حمص-سانا

أحيت فرقة الأمل الواعد أمسية موسيقية غنائية في القاعة الأثرية لكاتدرائية الأربعين شهيداً في حمص القديمة مختتمة عبرها فعالية (الوطن لكل أبنائه) التي أقيمت على مدى يومين وتضمنت أمسيتين شعرية وموسيقية.

الأمسية التي أقامتها مطرانية الروم الأرثوذكس بحمص بالتعاون مع نادي ملتقى الركن الثقافي الوطني قدمت خلالها المواهب الواعدة ياسر بكر ونتالي فرهود باقة من أغاني التراث الحلبي (ليموني وتحت الهودج وأول عشرة محبوبي وآه يا حلو يا مسليني وسفرهم طال) وأغاني عتابا وميجانا إضافة إلى طربيات لميادة الحناوي.

كما قدم خلال الأمسية الفنان نادر عبارة مقتطفات من القدود قدك المياس وعلى العقيق اجتمعنا وأغنية على بابي واقف قمرين ومقطوعات عزف منفرد لقائد فرقة الأمل الواعد المهندس ماهر ديب.

الأديب رجب ديب مدير نادي ملتقى الركن الثقافي أشار في تصريح لـ سانا الثقافية إلى أن الفعالية تعبر عن حب السوريين للحياة والفرح مع عودة الحياة إلى حمص القديمة بأزقتها وشوارعها العريقة لافتا إلى أن السوريين يثبتون دائما أنهم شعب تجمعه عراقة وأصالة التاريخ ومحبتهم لوطنهم.

حضر الأمسية فعاليات شعبية ودينية وثقافية وحشد من المهتمين.

رشا المحرز



إقرأ المزيد