112 مليون إصابة بكورونا.. ودول خليجية تغلق أبوابها
عربي ٢١ -

وصلت حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد إلى 112 مليونا و360 ألف إصابة، فيما توفي بالمرض مليونان و487 ألف شخص حول العالم.

وتعافى من المرض الذي ظهر في أواخر 2019 في الصين، 87 مليونا و874 ألف شخص، بحسب موقع وورلدوميتر المتخصص.

عربيا، قرر مجلس الوزراء في الكويت، إغلاق المنافذ الحدودية البرية والبحرية للبلاد، بدءا من  الأربعاء وحتى 20 مارس/ آذار المقبل، ومنع دخول غير الكويتيين.

جاء ذلك وفق تغريدات لمجلس الوزراء نشرها على حسابه الموثق في "تويتر".

وفي السياق، قررت حكومة أربيل، منع دخول الوفود السياحية إلى إقليم كردستان شمالي العراق، في مسعى لاحتواء الإصابات المتزايدة بفيروس كورونا.

وقررت سلطنة عمان، الإثنين، حظر دخول القادمين إليها من 10 دول، ابتداء من صباح الخميس، ولمدة أسبوعين، للحد من تفشي فيروس كورونا.

اضافة اعلان كورونا

وأوضحت اللجنة العليا لمواجهة كورونا في السلطنة، أن بلادها "قررت تعليق دخول القادمين إليها من 10 دول"، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية العمانية.

مطلع الشهر الجاري، قررت السعودية تعليق دخول مواطنين من 20 دولة إلى المملكة باستثناء الدبلوماسيين والمواطنين السعوديين والممارسين الصحيين وعائلاتهم وذلك للمساعدة في الحد من انتشار فيروس كورونا.

ويشمل الحظر المؤقت الذي بدأ في الثالث من شباط/ فبراير القادمين من الإمارات وألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا وجنوب أفريقيا وفرنسا ومصر ولبنان والهند وباكستان.

وتسلمت مصر في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء 300 ألف جرعة من لقاح فيروس كورونا الذي طورته شركة سينوفارم الصينية، حسبما قالت وزارة الصحة في بيان.

وهذه هي ثاني دفعة تتسلمها مصر من سينوفارم بعد الشحنة الأولى التي شملت 50 ألف جرعة في كانون الأول/ ديسمبر.

وحصلت مصر كذلك على 50 ألف جرعة من لقاح شركة أسترا زينيكا في أوائل شباط/ فبراير في إطار برنامجها لتطعيم العاملين في قطاع الصحة.

وقال مصطفى غنيمة المسؤول بوزارة الصحة لرويترز إن مصر ستبدأ عملية تسجيل على الإنترنت الأسبوع المقبل لفئات أخرى مؤهلة لتلقي اللقاح مثل كبار السن والذين يعانون من أمراض مزمنة.

وقال غنيمة في مطار القاهرة لدى وصول شحنة سينوفارم إن مصر ستبدأ في تطعيم هذه الفئات لدى وصول المزيد من جرعات اللقاحات.

وحتى الأثنين كانت مصر قد سجلت 178774 إصابة مؤكدة بالفيروس منها 10404 وفيات منذ بدء ظهور المرض في البلاد قبل نحو عشرة أشهر.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، الثلاثاء، إنها سجّلت 10 حالات وفاة، و1996 إصابة جديدة، بفيروس كورونا المستجد، إضافة إلى 1120 حالة تعاف، خلال الـ(24) ساعة الماضية.

وأضافت الوزارة، في بيان وصل وكالة الأناضول، أن جميع حالات الوفاة و1821 إصابة سجلت في الضفة الغربية بما فيها القدس، و175 سجلت في قطاع غزة.

أعلنت تونس، الإثنين، وفاة 18 جراء كورونا، فيما رصد الأردن 16 وفاة بالفيروس.

 وأفادت وزارة الصحة التونسية، بتسجيل 18 وفاة و575 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 751.

وذكرت الوزارة، في بيان، أن إجمالي الإصابات بالفيروس ارتفع إلى 228 ألفا و937، منها 7811 وفاة، و189 ألفا و358 حالة شفاء.

وفي الأردن أعلنت وزارة الصحة، تسجيل 16وفاة، و4550 إصابة بكورونا، إضافة إلى تعافي 1483.

وقررت الحكومة الليبية، الإثنين، تخصيص 600 مليون دينار (نحو 144 مليون دولار) بشكل عاجل لمواجهة فيروس "كورونا".

جاء ذلك خلال اجتماع عقده مجلس الوزراء في طرابلس، برئاسة رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، وبمشاركة أعضاء المجلس ورئيس اللجنة الاستشارية لمكافحة "كورونا"، خليفة البكوش.

الشتاء المقبل

ورجح كبير المستشارين الطبيين في إنجلترا، كريس ويتي، أن يبقى الفايروس مشكلة خلال فصول الشتاء في السنوات المقبلة، على الرغم من التطعيم.

في وقت سابق، قال ويتي إن هناك سلالات عديدة لفيروس كورونا المستجد قد تقلل فعالية اللقاحات المضادة له.

وأضاف "هناك سلالات عديدة تبدو متشابهة جدا مع بعضها من عدة أوجه، وفي الواقع يمكنها أن تقلل فعالية اللقاح بشكل طفيف... أو في بعض الحالات، تقللها بشكل أكثر من طفيف.

"وفي هذه الحالة... يعيد العلماء تصميم اللقاح ويسمح ذلك بإعادة التطعيم ضد السلالة الجديدة".

جرعة واحدة من اللقاح

كشفت دراسة حديثة أن الجرعة الأولى من لقاح فايزر المضاد لمرض كوفيد-19 فعالة بنسبة 85 بالمئة في الوقاية من المرض مما قد يشعل جدلا بشأن خطة التطعيم على جرعتين الموصى بها في ظل سعي الحكومات لزيادة توزيع اللقاحات.

تأتي النتائج التي خلص لها مركز شيبا الطبي مقارنة مع كفاءة بنسبة 95 بالمئة تقريبا في نظام التطعيم على جرعتين يفصل بينهما 21 يوما باللقاح الذي ابتكرته فايزر بالتعاون مع شركة بيونتيك الألمانية.

جاءت هذه الدراسة، التي ستنشر في دورية لانسيت الطبية، بعد يوم من تصريحات باحثين كنديين أشارا فيها إلى إرجاء الجرعة الثانية من لقاح فايزر نظرا لمستوى الحماية المرتفع الذي تكفله الجرعة الأولى، كي يتسنى تطعيم أعداد أكبر.

وقال الباحثان إن نسبة كفاءة الجرعة الأولى من اللقاح 92.6 بالمئة استنادا إلى تحليل وثائق قدمتها الشركة المصنعة من تجارب المرحلة الأخيرة على البشر إلى إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية في كانون الأول/ ديسمبر.




إقرأ المزيد