صحيفة: فايزر توقف اللقاح لإسرائيل وتصفها بجمهورية الموز
عربي ٢١ -

كشفت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، أن شركة فايزر الأمريكية أوقفت شحنات لقاح كورونا إلى تل أبيب، بعد فشل الأخيرة في تسديد التزاماتها المالية.


وأشارت الصحيفة في تقرير ترجمته "عربي21"، إلى أن الشركة الأمريكية غاضبة من إسرائيل، بعد فشلها في تحويل مدفوعات آخر 2.5 مليون دولار ثمن الجرعات المقدمة لها، مؤكدة أنه كان من المتوقع وصول شحنة من 700 ألف جرعة إلى إسرائيل الأحد الماضي، لكنها توقفت حتى إشعار آخر.


ونقلت الصحيفة عن كبار المسؤولين بشركة فايزر، أنهم قلقون من أن الحكومة الإسرائيلية التي تمر بمرحلة انتقالية، لن تدفع الثمن، وأن الشركة لا تريد أن يتم استغلالها، مضيفين أنهم "لا يفهمون كيف يمكن أن يحدث مثل هذا الوضع في بلد منظم"، بحسب تعبيرهم.


وبحسب ما أوردته إذاعة جيش الاحتلال، فإن شركة فايزر وصفت إسرائيل بأنها "جمهورية موز"، وذلك في تعليقها على نقض تل أبيب للاتفاقية الموقعة في تشرين الثاني/ نوفمبر 2020.


وأشارت الصحيفة إلى أن الشركة الأمريكية أكملت جميع عمليات التسليم على إسرائيل، بموجب اتفاقها الأولي لتقديم لقاح "كوفيد-19"، مشيرة إلى أنها تعمل حاليا على تحديث الاتفاقية، لتزويد الإسرائيليين بلقاحات إضافية، قبل إعلان التوقيف الأخير.


ولم تعلق وزارة الصحة بحكومة الاحتلال الإسرائيلي على الموضوع، لكن الصحيفة ذكرت أن تل أبيب دفعت أول 10 ملايين لقاح تلقتها لإدارة غالبية حملة التطعيم الشاملة، منوهة إلى أنه "حينما بدأ النقص في شباط/ فبراير الماضي، تم التوصل إلى اتفاق بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس التنفيذي لشركة فايزر ألبرت بورلا، لتزويد إسرائيل بالجرعات الإضافية التي تحتاجها".

اقرأ أيضا: دراسة تتحدث بتفاؤل كبير عن قوة مفعول لقاحي فايزر وموديرنا


وأكدت الصحيفة الإسرائيلية أن حكومة نتنياهو لم تدفع آخر 2.5 مليون دولار، مشيرة إلى أنها أنفقت 2.6 مليار شيكل على لقاحات فيروس كورونا، وفق ما تم الكشف عنه خلال اجتماع للجنة المالية في الكنيست الشهر الماضي.


وتابعت: "بشكل عام لا تناقش الحكومة تكلفة اللقاحات بسبب الاتفاقيات السرية مع الشركات (..)، لكن من المفهوم أن إسرائيل دفعت لكل جرعة أكثر بكثير من أي دولة أخرى"، مشيرة إلى أن وزارة الصحة كانت تضغط على الحكومة للموافقة على شراء 3.5 مليار شيكل إضافي (أكثر من 30 مليون لقاح).


ونوهت الصحيفة إلى أن إسرائيل اشترت بالفعل 27 مليون جرعة من اللقاحات المختلفة بما فيها فايزر، لذلك فإن شراء لقاحات إضافية يتطلب المزيد من المداولات، مؤكدة أن "مسؤولي الصحة يشعرون بالقلق من أن تفوت إسرائيل فرصة شراء اللقاحات التي تسعى إليها دول في جميع أنحاء العالم".


ولفتت إلى أنه "إذا لم توقع إسرائيل بسرعة على العقود اللازمة، فقد لا تتمكن من تطعيم أطفالها أو تزويد الإسرائيليين بجرعات معززة ضد المتغيرات المقاومة للقاحات، أو إذا تضاءلت المناعة"، مشددة على أن هناك منافسة حقيقة لشراء اللقاحات من قبل البلدان المختلفة.



إقرأ المزيد