اللون الأحمر يضرب شاشات البورصات العربية.. ومصر تتصدر
عربي ٢١ -

تصدر اللون الأحمر غالبية شاشات البورصات وأسواق المال العربية والخليجية بقيادة البورصة المصرية التي تكبدت أسهمها خسائر حادة وعنيفة خلال الفترات الماضية.

وفيما سجل الأداء العام للبورصات العربية تداولات نشطة على مستوى قيم وأحجام التداولات، لكنه سجل إغلاقات سلبية على مستوى المؤشرات السعرية للأسهم والبورصات على الرغم من تسجيل عدد من البورصات إغلاقات إيجابية لتداولات الاسبوع الماضي، إلا أنها تعتبر مسارات ارتداد ضعيفة لم ترتكز على محفزات وعوامل ذات تأثير مباشر على قرارات المتعاملين، في ظل تسجيل حراك وتوجهات لرفع أسعار الفائدة، الأمر الذي يسهم في دفع المزيد من السيولة باتجاه الايداع النقدي بدلاً من الابقاء عليها أو توجيهها نحو البورصات، وهو ما يمنح المضاربين فرصة أكبر للسيطرة على جلسات التداول اليومية كون السيولة الاستثمارية لدى البورصات عند أدنى مستوى لها في الوقت الحالي.

فك الارتباط بالنفط

وقال رئيس مجموعة "صحاري" للخدمات المالية، أحمد السامرائي، إن التراجعات الأخيرة المسجلة لدى عدد من البورصات الرئيسية في المنطقة وما تخللها من حركات تماسك أو ارتفاع طفيف مسجل لا تعد مستويات سعرية متدنية أو قيعان قصوى، كما لا يمكن اعتبار أن الأسواق باتت أكثر استعداداً للارتداد أو الصعود بقوة خلال جلسات التداول القادمة باستثناء التداولات المضاربية.

وأوضح وفقاً للتقرير الأسبوعي للمجموعة، أن مسارات التداول الماضية أظهرت عدم وجود علاقة بين أداء اسواق النفط بالمسارات التي سجلتها جلسات تداول غالبية بورصات المنطقة وإغلاقات مؤشراتها السعرية، وهذا يعني أن هناك خللاً ما يسجل على خلفيات قرارات البيع والشراء لدى المتعاملين ومن الممكن أن استقرار أسعار النفط عند مستويات مرتفعة قد منح المتعاملين لدى البورصات فرص المناورة وتناقل الملكيات ورفع وتيرة المضاربة.

خسائر عنيفة في مصر

تكبدت الأسهم المدرجة بالبورصة المصرية خسائر حادة وعنيفة بعدما خسرت الأسهم نحو 25 مليار جنيه خلال تعاملات الأسبوع الجاري.

حيث هوى رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة من مستوى 874.6 مليار جنيه إلى نحو 849.6 مليار جنيه بنسبة تراجع تقترب من 3%.

وهوى المؤشر الرئيسي بنسبة 3.1% بخسارة 495 نقطة إلى مستوى 15308 نقطة. وهوى مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة بنسبة 0.9% إلى نحو 742 نقطة. كما هوى المؤشر الأوسع نطاقاً بنسبة 1.9% إلى نحو 1900 نقطة.

دبي تواصل الخسائر

تراجعت سوق دبي في تعاملات الأسبوع الماضي مدفوعة بزيادة عمليات البيع على عدة أسهم تابعة للقطاع العقاري، حيث هبط مؤشر السوق العام بواقع 16.73 نقطة أو ما نسبته 0.59% ليقفل عند مستوى 2809.87 نقطة.

وارتفعت احجام وقيم التعاملات عن الأسبوع الأسبق وسجلت اعلى مستوى لها منذ تموز / يوليو الماضي رغم اقتصار تعاملات الأسبوع على اربعة جلسات فقط، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 780.33 مليون سهم بقيمة 1.24 مليار درهم.

أبوظبي تصعد على استحياء

ارتفعت سوق ابوظبي في تعاملات الأسبوع الماضي مدفوعة من مكاسب قطاعي البنوك والطاقة، حيث ارتفع مؤشر السوق العام بواقع 16.13 نقطة أو ما نسبته 0.33% ليقفل عند مستوى 4934.44 نقطة.

فيما تراجعت القيمة السوقية لاسهم الشركات المدرجة في السوق بنحو 2.152 مليار درهم لتصل الى 489.8 مليار درهم مقابل 491.96 مليار درهم في نهاية الأسبوع الماضي.

وقام المستثمرون بتناقل ملكية 294.2 مليون سهم بقيمة 829.5 مليون درهم مقابل 272.1 مليون سهم بقيمة 901.6 مليار سهم في الأسبوع الأسبق.

السعودية تواصل الهبوط

واصلت سوق الأسهم السعودية تراجعاتها في تعاملات الأسبوع الماضي بضغط من أغلب أسهمها الثقيلة وذلك في أسبوع سجلت فيه مؤشرات القيم والأحجام واحدة من اقل قيمها الأسبوعية، حيث اقفل مؤشر السوق العام بواقع 97.11 نقطة أو ما نسبته 1.26% ليقفل عند مستوى 7590.65 نقطة.

وقام المستثمرون بتناقل ملكية 475 مليون سهم بقيمة 10.84 مليار ريال نفذت من خلال 400.3 ألف صفقة.

تباين في الكويت

للأسبوع الثالث على التوالي ومؤشرات السوق الكويتية لا تتفق فيما بينها على اتجاه، حيث هبط مؤشر السوق العام خلال تعاملات الأسبوع الماضي بواقع 9.9 نقطة أو ما نسبته 0.19% ليقفل عند مستوى 5139.56 نقطة، فيما تراجع مؤشر السوق الرئيسي بنسبة كبيرة بلغت 2.2% وبواقع 107.1 نقطة ليقفل عند مستوى 4759.29 نقطة، فيما عاكسهم مؤشر السوق الأول الاتجاه بارتفاع بلت نسبته 0.82% وبواقع 43.46 نقطة ليقفل عند مستوى 5348.79 نقطة.

وارتفعت أحجام التعاملات فيما تراجعت القيم، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 346.33 مليون سهم بقيمة 69.09 مليون دينار، علما بان تعاملات الأسبوع الماضي قد اقتصرت على أربعة جلسات فقط بعدما اقفل السوق ابوابه بمناسبة راس السنة الهجرية.

مكاسب هامشية في البحرين

حققت السوق البحرينية بعض المكاسب في تعاملات الأسبوع الماضي بدعم قاده قطاع الاستثمار وسط تعاملات متواضعة، حيث ارتفع مؤشر السوق العام بواقع 5.16 نقطة أو ما نسبته 0.39% ليقفل عند مستوى 1345.04 نقطة.

وقام المستثمرون بتناقل ملكية 15 مليون سهم بقيمة 3.3 مليون دينار نفذت من خلال 249 صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفاع قطاع الاستثمار بنسبة 0.95% تلاه قطاع الصناعة بنسبة 0.78% تلاه قطاع الخدمات بنسبة 0.48%، في المقابل تراجع قطاع البنوك بنسبة 0.010%، فيما أقفل قطاعي الفنادق والسياحة والتامين دون أي تغير.

شاشات خضراء في عمان

حققت السوق العمانية مكاسب قوية خلال تعاملات الأسبوع الماضي مدفوعة من كافة قطاعاتها يتقدمهم الخدمات وذلك وسط ارتفاع في أحجام وقيم التعاملات، حيث ارتفع مؤشر السوق العام بواقع 125.95 نقطة او ما نسبته 2.84% وصولا الى سعر 4558.51 نقطة.

وارتفعت أحجام وقيم التعاملات بنسبة 64% و47% على التوالي، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 77.2 مليون سهم بقيمة 14.3 مليون ريال3311 صفقة. وعلى الصعيد القطاعي، ارتفع قطاع الخدمات بنسبة 3.86% تلاه قطاع الصناعة بنسبة 2.84% تلاه قطاع المال بنسبة 1.73%.

ضغوط في الأردن

تراجعت السوق الأردنية في تعاملات الأسبوع الماضي بضغوط تفرد فيها القطاع المالي وذلك وسط تعاملات ضعيفة، حيث تراجع مؤشر السوق العام بنسبة 0.37% ليقفل عند مستوى 1992.30 نقطة.

وقام المستثمرون بتناقل ملكية 16.6 مليون سهم بقيمة 16.6 مليون دينار نفذت من خلال 7441 صفقة، وارتفعت لأسعار أسهم 44 شركة مقابل تراجع لأسعار أسهم 58 شركة واستقرار لأسعار أسهم 41 شركة.

 



إقرأ المزيد