فلاحو الحسكة يشتكون ارتفاع أسعار البذار
سنا -

الحسكة-سانا

مع تحسن الحالة العامة وملائمة الظروف الجوية لعمليات الزراعة جراء الأمطار الأخيرة يشتكي فلاحو محافظة الحسكة من الارتفاع الكبير لأسعار بذار القمح والشعير في الأسواق كونها باتت الجهة التي يمكن للفلاح شراء البذار منها بعد تحديد كمية محددة من قبل فرع المؤسسة العامة لإكثار البذار في الحسكة وحصر التمويل بعقود الإكثار والبيع نقدا.

ومع ارتفاع الطلب على بذار القمح والشعير زاد السعر بشكل كبير حيث وصل سعر الطن الواحد من بذار القمح والشعير إلى 210 آلاف ليرة سورية تضاف إليها أجور الفلاحة المرتفعة التي يتقاضاها أصحاب الجرارات الزراعية الأمر الذي أرهق الفلاح وزاد من أعبائه علما أن البذار الموجودة في السوق خامية أي لم تخضع لعمليات غربلة وتعقيم ما يؤثر على الجودة والإنتاجية في نهاية الموسم.

والسائد خلال المواسم السابقة توجه أغلبية أبناء المحافظة إلى الزراعة البعلية بسبب انخفاض تكاليف الإنتاج الزراعي إلا أن ارتفاع التكاليف لهذا الموسم وحصر مؤسسة الإكثار للتمويل نقدا شكل عبئا إضافيا على الفلاح الراغب بالزراعة بعلا نظرا لاستحالة زراعة المروي كونه يحتاج مبالغ كبيرة لتأمين مستلزمات إنتاجه من بذار وأسمدة ومحروقات وأعمال فلاحة.

وبتفاؤل يقول الفلاح مصطفى من قرى تل براك أن الموسم الحالي يحمل مؤشرات إيجابية تشجع على الزراعة لجهة الأمطار التي عمت المنطقة خلال الأيام الماضية لكن المعضلة الوحيدة هي ارتفاع الأسعار الخاصة بالبذار وأعمال الفلاحة حيث استغل التجار حاجة الفلاح ورفعوا الأسعار متوقعا ارتفاعا إضافيا خلال الأيام القادمة.

ويتساءل الفلاح محمد العيسى لماذا لم يتم تمويل الفلاحين من قبل مؤسسة إكثار البذار دينا وبغض النظر عن المديونية والتزام الجهات المعنية بوعودها لجهة تأمين البذار والأسمدة اللازمة أسوة بباقي المحافظات داعيا إلى الاهتمام أكثر بقطاع الزراعة.

وأكد رئيس اتحاد فلاحي المحافظة ذياب الكريم في تصريح لمراسل سانا استمرار المنظمة الفلاحية بمتابعة شكاوى الفلاحين حيث تمت المطالبة بتأمين مستلزمات الإنتاج في وقتها المناسب لكنها لم تؤمن سوى بنسبة قليلة من حاجة المحافظة للبذار المضمونة والموثوقة.

من جانبه مدير فرع إكثار البذار في الحسكة المهندس عايد الحسين قال إن الفرع ملتزم بتعليمات الإدارة العامة لجهة بيع البذار نقدا للفلاحين بعد الحصول على التنظيم الزراعي ويوجد لدى الفرع كمية 10 آلاف طن يتم تحضيرها مؤكدا استمرار عمليات توزيع البذار للحقول الإكثارية المتعاقد عليها لإنتاج بذار محسنة حيث وزع لتاريخه 770 طنا من بذار القمح.

ونوه الحسين بأن الحاجة الفعلية من البذار في حال تم تمويل الفلاح بغض النظر عن المديونية تتجاوز الـ 80 ألف طن ولكن بما أنه تم حصر بيع البذار نقدا فالكميات كافية في الوقت الحالي حيث يباع الطن الواحد من بذار القمح بسعر 180 ألف ليرة وطن الشعير 150 ألف ليرة سورية.
وحسب احصائيات زراعة الحسكة انحصرت عمليات الزراعة خلال الفترة الماضية بالزراعة البعلية لمحصول الشعير حيث زرع حتى تاريخه 16 ألف هكتار متوقعة زيادة المساحات المزروعة خلال الأيام القادمة نتيجة تحسن الظروف الجوية وملائمتها لعمليات الزراعة.

وبين مدير الزراعة والإصلاح الزراعي في الحسكة المهندس عامر سلو أن الحاجة الفعلية من البذار وفق الخطة الزراعية 150 ألف طن من بذار القمح ونحو 150 ألف طن من بذار الشعير حيث تتضمن الخطة للموسم الحالي زراعة 298 ألفا و367 هكتارا من القمح المروي و24 ألفا و 331 هكتارا من الشعير المروي و 445 ألفا و526 هكتارا من القمح البعل و 333 ألفا و 534 هكتارا من الشعير البعل.



إقرأ المزيد