الراعي افتتح أعمال المؤتمر الاجتماعي الاقتصادي الأول لبكركي
بزنس ايكوس -

افتتح البطريرك الراعي أعمال المؤتمر الأول "الاجتماعي الاقتصادي لبكركي" في الصرح البطريركي في بكركي، بدعوة من "المؤسسة البطريركية العالمية للإنماء الشامل"، في حضور عدد من الأساقفة وفاعليات اقتصادية واجتماعية من لبنان ودول الانتشار وهيئات رسمية وسياسية وكهنة ورهبان وراهبات.

ويهدف المؤتمر إلى "ربط القدرات المسيحية الاقتصادية في لبنان بتلك الموجودة في بلاد الانتشار لتنمية حقيقية ودعم سلسلة من المشاريع الحيوية لخدمة المجتمع" كما جاء في بيان صادر إثر المؤتمر.

صفير: بداية، تحدث نائب رئيس "المؤسسة البطريركية العالمية للإنماء الشامل" سليم صفير فشرح أهداف المؤسسة ودوافع إنشائها لخدمة المجتمع اللبناني لا سيما على الصعيدين الاجتماعي والإنمائي.

وشدد على "ضرورة ربط الانتشار اللبناني بالوطن الأم، وتفعيل الاستثمارات فيه وفتح صفحة جديدة عنوانها تنمية حقيقية ورجاء جديد للشباب اللبناني في أرض لبنان".

ولفت صفير إلى أن "هذا المؤتمر يؤكد أن للبنان قيمة كبيرة محفوظة في قلوب أبنائه المغتربين حتى ولو ابتعدوا عنه، فمحبّة الوطن وأرض الآباء والأجداد تبقى في قلوبهم وضمائرهم".

ثم جرى عرض وثائقي عن تاريخ الموارنة منذ نشأتهم حتى اليوم، وما تعرّضوا له من تحديات واضطهادات ومجاعات زادتهم تعلقاً وثباتاً في أرضهم.

الراعي: ثم ألقى البطريرك الراعي كلمة جاء فيها: "يسعدني أن أحيّيكم جميعًا، وأرحّب بكم، وأشكركم على حضوركم ومشاركتكم في مؤتمر بكركي الاجتماعي- الاقتصادي، الذي دعت إليه وتنظّمه المؤسسة البطريركيّة العالميّة للإنماء الشامل. فأشكر نائب الرئيس الدكتور سليم صفير وأعضاء مجلس الأمناء على عملهم الدؤوب وتضحياتهم، وعلى إحياء هذا المؤتمر ذي الأهميّة الكبرى، لأنّه يأتي في وقته، والمجتمع ينظر إليه بأمل وثقة.

نحن هنا من أجل مزيد من التعارف المغني، وشدّ أواصر الترابط بين لبنان المقيم والكرسي البطريركي من جهة، وأبنائه المنتشرين عموماً والموارنة خصوصاً في مختلف بلدان الانتشار من جهة أخرى. هذا الواقع شبيه بالأرزة المتأصّلة في الجبل اللبناني فيما ..

إقرأ المزيد