زيادة نحو ملياري ليرة في قيمة مبيعات شركة سكر حمص
سنا -

حمص-سانا

حققت شركة سكر حمص أرباحا بقيمة 284 مليون ليرة سورية منذ بداية العام الحالي ولغاية شهر أيلول الماضي من مختلف مبيعاتها من الكحول والزيت والصابون.

وأكد المهندس عبدو المحمود مدير عام الشركة في تصريح لـ سانا أن قيمة مبيعات الشركة من كل منتجاتها الرئيسة والثانوية بلغت خلال الفترة المذكورة 5 مليارات و369 مليون ليرة بزيادة قدرها نحو ملياري ليرة عن الفترة المقابلة من العام الماضي مبينا أن هذه الزيادة تحققت نتيجة ارتفاع قيمة المبيعات من مادتي الكحول والزيت خلال العام الحالي مقارنة بالعام الماضي.

وأضاف إن إنتاج الشركة من الكحول حقق زيادة كبيرة جدا حيث بلغ 891 طنا مقارنة مع 110 أطنان خلال الفترة المقابلة من العام الماضي وذلك نتيجة الحاجة الماسة لمادة الكحول الطبي لاستخدامه كمادة معقمة من ضمن الإجراءات الاحترازية المتخذة لمواجهة تفشي وباء كورونا الأمر الذي أدى إلى زيادة الإنتاج في معمل الكحول بينما بلغ إنتاج زيت القطن 477 طنا من الزيت المكرر وبزيادة كبيرة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي الذي بلغ إنتاجه 28 طنا وذلك بسبب ارتفاع أسعار الزيت في الأسواق المحلية مع محافظة الشركة على سعر أقل من أسعار السوق ما زاد الطلب على مادة زيت القطن وبالتالي زيادة كمية الإنتاج في معمل الزيت.

وحول معمل الخميرة بين المحمود أنه يتم تشغيل المعمل بكامل طاقته الإنتاجية لتزويد محافظات حمص وطرطوس واللاذقية وحماة وجزء من محافظة حلب بحاجتهم من الخميرة الطرية حيث تم إنتاج نحو5 آلاف طن خميرة طرية مقابل 4632 طنا خلال الفترة المقابلة من العام الماضي مشيرا إلى أنه تم إنتاج 134 طنا من الصابون مقابل 94 طنا خلال الفترة المقابلة العام الماضي إضافة إلى إنتاج 109 أطنان من غاز الفحم و97 طنا من الكحول الصناعي ونحو 4 آلاف طن من الكسبة الناعمة وأكثر من 200 طن من مادة اللنت.

وبشأن الصعوبات التي تواجهها الشركة أوضح المحمود أن أبرزها يتمثل في قدم الآليات وخطوط الإنتاج الذي يصل العمر الزمني لبعضها إلى 70عاما إضافة إلى نقص اليد العاملة الخبيرة في بعض المجالات الإنتاجية وعدم توافر المواد الأولية وخاصة لمعمل السكر وصعوبة تنفيذ مشاريع الخطة الاستثمارية نتيجة ظروف الحصار الاقتصادي المفروض على بلدنا.

يذكر أن الشركة تضم أربعة معامل هي “السكر- الخميرة- الكحول-الزيت” إضافة إلى قسم الصابون.

عبد الحميد جنيدي



إقرأ المزيد