أول ميزانية أفغانية لطالبان تتوقع عجزًا 501 مليون دولار
سي أن بي سي -

قالت سلطات حركة طالبان اليوم السبت إن أفغانستان تواجه عجزًا في الميزانية يبلغ 44 مليار أفغاني ما يُعادل نحو 501 مليون دولار في السنة المالية الحالية، دون أن توضح كيفية مواجهة الفجوة بين الإيرادات المتوقعة والإنفاق المزمع.

وقال عبد السلام حنفي نائب رئيس الوزراء، إن الحكومة تتوقع إنفاقًا قدره 231.4 مليار أفغاني وإيرادات محلية 186.7 مليار أفغاني.

وأضاف حنفي إن مجلس الوزراء أقر ميزانية السنة المالية الحالية، التي تمتد حتى فبراير شباط المقبل.

من جهة أخرى، قرر البنك الدولي نهاية شهر مارس آذار الماضي تجميد أربعة مشروعات في أفغانستان بقيمة 600 مليون دولار وسط مخاوف على خلفية قرار طالبان التي تحكم البلاد منع عودة الفتيات إلى المدارس الثانوية العامة.

والمشاريع التي كان من المقرر تمويلها كان يجري إعدادها لتنفذها هيئات الأمم المتحدة لتمويل برامج الزراعة والتعليم والصحة والأسرة.

وتحذر الأمم المتحدة والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومجتمع المانحين من الكارثة الإنسانية الناشئة مع الانهيار الوشيك للاقتصاد الأفغاني.

حيث تبع انسحاب القوات الأميركية والقوات المتحالفة معها من البلاد، والذي أدى إلى تفكك جمهورية أفغانستان وسيطرة طالبان، مما أدى لقطع معظم المساعدات الخارجية وتجميد معظم الاحتياطيات النقدية لأفغانستان.

وبالتالي تم القضاء على 75% من ميزانية الحكومة في أفغانستان، بالإضافة إلى 40% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.



إقرأ المزيد